20:56 pm 10 مارس 2022

أهم الأخبار فساد

فساد.. لم الشمل مقابل مبالغ كبيرة لأشخاص في أمريكا

فساد.. لم الشمل مقابل مبالغ كبيرة لأشخاص في أمريكا

الضفة الغربية- الشاهد| كشفت مصادر عن ملفاتِ فسادٍ في قضية "لم الشمل" الذي أعلن عنه القيادي الفتحاوي "حسين الشيخ".

 

ولفتت المصادر أنه تم إدراج أسماءٍ من سكان الخارج خاصة أمريكا، مقابل دفع مبالغ مالية كبيرة في سنواتٍ سابقةٍ.

 

ويعرف عن حسين الشيخ بفساده ولقاءاته التطبيعية والتنسيقية مع قوات الاحتلال لوأد المقاومة في الضفة وملاحقة المقاومين، إضافة إلى الفساد التي ينخر الملفات التي يقودها.

فساد الشيخ

وكان الصحفي المختص بالشأن العربي جاكي خوجي، قال إن سلطات الاحتلال تحب أن ترى الشيخ في منصب الرئاسة خلفا لمحمود عباس، لكنها تخشى من صعوبة حدوث ذلك بسبب رفض الشارع الفلسطيني له بسبب فساده السياسي والمالي.

 

وأشار الكاتب في موقع صحيفة معاريف، الى أن "إسرائيل" تحب عقد صفقات مع الشيخ، بل إن هناك من أحب فكرة توليه رئاسة السلطة بعد رحيل محمود عباس، وذلك بناء على علاقاته الوطيدة مع المسؤولين الإسرائيليين وعدد من الضباط الكبار في الجيش.

 

وذكر أن عباس سعى إلى ترقية حسين الشيخ ومنحه صلاحيات للتفاوض مع "إسرائيل"، باعتباره "شخصية معتدلة تؤمن بإمكانية تحقيق نتائج بالطرق السياسية أفضل مما يمكن تحقيقه بالعنف، وهي الشخصية المناسبة التي تحتاجها السلطة في هذه المرحلة الحرجة التي تمر بها.

 

وأضاف أن "إسرائيل" لا تضبط نفسها وترى بأن هناك إمكانية لتوليه رئاسة السلطة باعتباره العنوان الرئيس بالنسبة لها أكثر من ماجد فرج.

 

ولكنه رأى أن هذه الخطوة تمثل مغامرة وخطأ كبير لأن الشارع الفلسطيني لن يقبل فكرة تعيينه رئيسا للسلطة بسبب تراكم قضايا الفساد بدءا من إلغاء الانتخابات ومرورا بفرض العقوبات على غزة والتي كان حسين الشيخ ضمن متخذي هذا القرار.

 

وقال إنه عدا عن ذلك فإن فكرة تعيين رئيس لشعب آخر لم تنجح لا في العراق ولا أفغانستان ولا في لبنان، فقد فشلت الإدارة الأمريكية في تنصيب أحمد شلبي بعد انتهاء مرحلة صدام حسين، بالإضافة إلى أن هناك عدد من القضايا الفساد التي تتعلق بنزاهة حسين الشيخ وهو ما يصعب إمكانية قبوله لدى الشارع الفلسطيني.

 

كلمات مفتاحية: #حسين الشيخ #فساد #لم الشمل #الضفة

رابط مختصر

مواضيع ذات صلة