14:40 pm 14 مارس 2022

الصوت العالي

كتب أشرف بدر: مناظرة انتخابية

كتب أشرف بدر: مناظرة انتخابية

رام الله – الشاهد| كتب أشرف بدر: بالعادة لا تتسبب المناظرات في تغيير قناعات الناخبين، إلا في حال أسفرت المناظرة عن تفوق واضح لأحد الأطراف.

 

وبالعادة لا تسفر المناظرات عن تفوق واضح لأي طرف يحصل التفوق الواضح إذا أخطأت إحدى الكتل في خطابها الانتخابي خطأ فادح وقاتل، وهذا قلما يحدث في المناظرات لأن الأسئلة تكون معروفة سابقا، والمرشحين تدربوا على الإجابة.

 

في مناظرة البارحة بين الكتل الـ6 لفت انتباهي سؤال طرحه الجمهور حول كيف سيتم التعامل مع تدخلات الأجهزة الأمنية في حال فوز قائمتك.

 

حاول المعظم مسك العصا من الوسط عبر الإشارة إلى أهمية التنسيق مع المؤسسة الأمنية من أجل ضبط التعديات، مع المحافظة على مسافة تمنع التدخل السافر لهذه الأجهزة في إدارة البلدية.

 

لكن برز من بين الإجابات، رد المتحدث باسم قائمة (صرخة تغيير) الذي أشار إلى كونه معتقل سياسي سابق، وبأن كتلته ترفض بشكل قاطع أي تدخل للأجهزة الأمنية في البلدية.

 

في المقابل أثارت إجابة ممثل قائمة الحزب الحاكم ردة فعل عند البعض، فقد أكد فيها على الشراكة الحقيقية مع الجميع بما فيها المؤسسة الأمنية، قائلا: " إذا المقصود بالسؤال التدخل المباشر، فالمؤسسة الأمنية، مؤسسة وطنية، تعرف مسؤولياتها ولا تتدخل ولن تتدخل، في المجالس السابقة او اللي قبلها، دائما كان دورها تسهيلي". بصرف النظر عن أن الطفل الصغير في بلادنا يعرف حجم تدخلات الأجهزة الأمنية في مؤسساتنا....فإن الطريف في الموضوع ان رئيس قائمة الحزب الحاكم هو مدير في جهاز المخابرات، وقد استقال من الجهاز(لأن القانون يلزم بذلك)، لكي يترشح الانتخابات.

 

بمعنى: ان ترشحه هو بحد ذاته تدخل للأجهزة الأمنية...كيف يمكن تفسير أن تنظيم كبير، زاخر بالكفاءات، لم يجد سوى مدير بالمخابرات، ليترأس قائمته أليس ترشح مدير بالمخابرات على رأس قائمة الحزب الحاكم بحد ذاته هو تدخل بالانتخابات، وفي البلدية.

 

كان يمكن إيجاد مبرر لذلك لو أنه كان " متقاعد"، أي أنه تارك للجهاز منذ فترة أما وأنه استقال من الجهاز ليترشح على رأس القائمة فمن الصعب تفسير ذلك على أنه ليس تدخل من جهاز أمني في العملية الانتخابية.

 

من ناحية أخرى، لنفرض جدلا بأن قائمته فازت بالأغلبية، ألن يكون مدين لهذا الجهاز، الذي من خلال عمله فيه استطاع تكوين شبكة من العلاقات الاجتماعية والمصلحية والسؤال هنا: ماذا لو حاول جهازه أو ضباط من جهازه (الذي يدين له بالولاء والعرفان) التدخل في إدارة البلدية فهل يستطيع وقتئذ الوقوف في وجههم أشك بذلك