16:04 pm 14 مارس 2022

أهم الأخبار انتهاكات السلطة

مع انطلاق الدعاية الانتخابية.. أجهزة السلطة تشن حملة استدعاءات واسعة بقلقيلية

مع انطلاق الدعاية الانتخابية.. أجهزة السلطة تشن حملة استدعاءات واسعة بقلقيلية

الضفة الغربية- الشاهد| شنّت مخابرات السلطة في قلقيلية حملة استدعاءات واسعة في قلقيلية عشية انطلاق الدعاية الانتخابية، والتي انطلقت السبت الماضي.

 

وطالت الاستدعاءات عددًا من الأسرى المحرري ن والمختطفين السابقين عرف منهم زياد أبو خضر.

 

وتتزامن هذه الاعتقالات والاختطافات التي تنفذها أجهزة السلطة مع انطلاق الدعاية الانتخابية في الضفة، حيث اعتبر عديدون أن حملة الاعتقالات تأتي في إطار التدخل الفاضح والواضح في العملية الانتخابية، وترهيبًا لمعارضي السلطة وحركة فتح.

 

تهديد المرشحين

 

وأكد رئيس قائمة "الوفاء للخليل" تيسير أبو سنينة، أن الأجهزة الأمنية تتدخل بشكل كبير في الانتخابات المحلية.

 

وشدد في تصريح صحفي، على أن تدخل أجهزة الامن يتم من خلال تهديد مناصري القائمة وهو أمر غير مقبول، مطالبا تلك الأجهزة بالوقوف على الحياد التام مع جميع الكتل المترشحة للانتخابات، وعدم التدخل في الانتخابات.

 

وكان الناشط عمرو، كشف في وقت سابق عن تدخل جهاز الأمن الوقائي في الخليل بسير العملية الانتخابية في المدينة، وذلك عبر تهديد المرشحين ومحاولة تشويه آخرين.

 

وقال: "يبدو أن جهاز الأمن الوقائي لم يتعلم الدرس من قضية اغتيال الناشط نزار بنات، ويترك العنان لعناصره بالتدخل في سير الانتخابات البلدية، ومحاولة تهديد وتشويه المرشحين والمعارضين".

 

وكشف تحقيقٌ أجراه مركز الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة "أمان" في وقتٍ سابقٍ  تدخلًا فاضحًا للأجهزةِ الأمنية في سير عملية الانتخابات البلدية في الضفة الغربية.

 

 

قمع وتضييق بحق المرشحين

وقال المجلس في بيان سابقٍ لها: "نشهد حالة من الدكتاتورية والمقع والتضييق بحق المرشحين، ولم يثني السلطة وأجهزتها الأمنية قتلهم المرشح نزار بنات للعدول عن الاستمرار بهذا النهج القميء".

 

وأكد المجلس التنسيقي للقوائم الانتخابية أنه ومن صدور قرار رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس بإلغاء الانتخابات الفلسطينية العام الماضي، تتصاعد حالة القمع والتضييق على الحريات بحق المرشحين والنشطاء.

مواضيع ذات صلة