21:38 pm 19 مارس 2022

الأخبار فساد

مسؤول مصري سابق: عباس قضى على منظمة التحرير

مسؤول مصري سابق: عباس قضى على منظمة التحرير

الضفة الغربية – الشاهد| اعتبر مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق عبد الله الأشعل أن رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس قضى على منظمة التحرير بعد أن ضمها للسلطة.

وقال الأشعل في تصريحات صحفية مساء اليوم السبت: "المنظمة التي يفترض أنها ممثل شرعي للفلسطينيين، جمعها عباس مع السلطة التي أفرزها اتفاق أوسلو ليجمع بذلك النقيضين".

وأكد أن فريق رئيس السلطة يرفض إصلاح منظمة التحرير ويريد تفريغها من مضمونها وإبقائها إحدى أدوات ودوائر الحكم في السلطة، وذلك في ظل استفراد عباس الكامل بالحالة الفلسطينية.

ودعا الأشعل إلى تشكيل جبهة فلسطينية وطنية تستعيد الثقة بالمنظمة أو العمل على تشكيل منظمة جديدة، ويكون هدفها التحرير والدفاع عن هموم ومصالح الشعب الفلسطيني.

استعادة المنظمة

دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الشعب الفلسطيني للمشاركة في برامج اشتباك مع من يخطفون منظمة التحرير لاستعادتها.

وأكد القيادي في الجبهة إياد عوض الله، أنه منذ توقيع اتفاقية أوسلو بدأ تغييب مؤسسات منظمة التحرير، مشددا على أن القيادة المتنفذة ساهمت في إنهاء دور المنظمة.

وأشار الى ان القيادة المتنفذة لا تريد إعادة بناء المنظمة بشكل ديمقراطي، معتبرا أن إصلاح منظمة التحرير سينهي حالة التفرد والإقصاء وهيمنة تلك القيادة.

واعتبر أن المفتاح بيد محمود عباس وإذا كان هناك نية صادقة لمراجعة المسار السياسي فعليه والقيادة المتنفذة أن يطبقوا قرارات الوطني والمركزي بالتحلل من مسار اوسلو الكارثي وكل ملحقاته.

واستدرك بالقول: "لا أعتقد أن قيادة السلطة مؤمنة بالشراكة وإصلاح منظمة التحرير، ونحن بحاجة إلى خطوات عملية لانتخاب مجلس وطني جديد باعتباره مدخل جديد لإنهاء الانقسام".

فاقدة للشرعية

وكان العضو السابق في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عبد الجواد صالح، أكد أن واقع المنظمة الحالي أفقدها شرعيتها وتمثيلها السياسي، مشددا على أنها لم تعد بقرة مقدسة كما يتصورها البعض.

وأشار الى أن المنظمة لم تعد تمثل حركة التحرير الوطني، فضلا عن أنها ومسّت بشكل جوهري الأهداف الوطنية، وتحولت من هدف التحرير إلى التنسيق الأمني في موقف يعبر عن الخيانة.

واعتبر أن رئاسة المنظمة والسلطة هي مغتصبة للحكم، لافتا الى أن كلا الكيانين بلا شرعية قانونية ولا دستورية ولا وطنية.

وأكد على وجوب إجراء انتخابات شاملة تعيد تأسيس المنظمة، قائلا إنه لحين تلك اللحظة يتحتم على الكل الوطني الفلسطيني العمل على إنقاذ الموقف الوطني وانتزاع التمثيل السياسي الحقيقي لشعبنا.

مواضيع ذات صلة