18:55 pm 20 مارس 2022

أهم الأخبار الأخبار

نقابة التمريض تحتج على حكومة اشتية بالإضراب عن العمل لـ3 أيام

نقابة التمريض تحتج على حكومة اشتية بالإضراب عن العمل لـ3 أيام

رام الله – الشاهد| أعلنت نقابة التمريض والقبالة الفلسطينية عن خطوات تصعيدية تتمثل في الإضراب عن العمل في كافة مرافق وزارة الصحة خلال أيام الثلاثاء والأربعاء والخميس من الأسبوع الجاري.

 

وأكدت النقابة في بيان صحفي أصدرته اليوم الاحد، أن الاضراب يأتي احتجاجاً على تهرب حكومة محمد اشتية ووزارة المالية من تنفيذ الاتفاق العام الماضي، لافتة الى أن الاضراب يشمل جميع التمريض وحتى عقود البنك الدولي وUNDP، والعيادات الخارجية بشكل كامل مع عدم التوجه للعمل.

 

 

احتجاجات متواصلة

هذه الاحتجاجات بات سمة رئيسية في العمل النقابي في الآونة الأخيرة، في ظل تنكر حكومة اشتية لالتزاماتها مع النقابات التي وقعت معها اتفاقيات ثنائية، حيث تتذرع الحكومة بالأزمة المالية للتهرب من الاستحقاقات المترتبة عليها وصرف رواتب مقلصة للموظفين.

 

وخاض المعلمون اضرابا عن العمل خلال الاسبوع الماضي، حيث أكد المتحدث باسم حراك المعلمين بالضفة نمر عصافرة، أن الحراك سيصعد إجراءاته الاحتجاجية خلال الفترة القادمة ضد حكومة محمد اشتية في حال استمرت بالتنكر لمطالبهم المعيشية العادلة.

 

وشدد على أن قطاع التعليم يجه تهميشا كبيرا من السلطة، رغم أنه يضم شريحة كبيرة تعاني من قضايا شائكة، أبرزها الرواتب وغلاء المعيشة، إضافة إلى مشاكل أخرى مثل التصنيف الوظيفي والتشييك الأمني على الوظائف العليا وغيرها.

 

وأشار الى أن الأزمة الأساسية تكمن في عدم تقاضي المعلمين رواتبهم كاملةً، والغلاء المعيشي في الأسعار خلال الفترة الحالية، ما انعكس سلبا على المعلمين وأدخلهم في أزمة جديدة.

 

وعبر عصافرة عن انتقاده لتحركات اتحاد المعلمين، وعدم السعي نحو تحقيق مطالب المعلمين، كونه أحد أذرع السلطة، لافتا إلى أن الأخيرة لا تتجاوب مع مطالب الحراك وتوصد أبوابها أمامه.

 

وأوضح أن الأزمة بين السلطة والمعلمين تشهد تصاعدا ملحوظا في الفترة الحالية، بسبب الارتفاع الفاحش في الأسعار وعدم الاستجابة لأي مطالب، مشيرا الى أن السلطة ترفض الموافقة على تشكيل حراك المعلمين وتحارب كل تحركاته.

 

وأكد عصافرة أن حراك المعلمين سيصعد إجراءاته خلال الفترة القادمة حال استمرت السلطة بسياسة إدارة الظهر لمطالبهم في ظل تلقيهم رواتب لا تتجاوز 75% من قيمتها، مؤكدا أن الفعاليات التي أعلنها الاتحاد تهدف لإخراج السلطة وحكومتها من أزمتها وامتصاص غضب المعلمين.

 

رواتب مقلصة

وكان عصام القاسم مستشار رئيس الحكومة محمد اشتية لشؤون المجتمع المدني، كشف عن أنه لم يتم صرف راتب كامل للموظفين قبل شهر رمضان، لافتا الى أنه سيتم صرف 80% فقط من الراتب.

 

وأضاف "الحكومة تقرر التزاماتها بناء على دراسة واتخذت إجراءات إضافية لتوفير راتب كامل للموظفين قبل شهر رمضان والأعياد".

 

وبدأت حكومة اشتية منذ شهر ديسمبر/ كانون الأول 2020 بخصم نسبة من رواتب الموظفين بحجة "الأزمة المالية" التي تمر بها السلطة.

 

 

 

مواضيع ذات صلة