07:30 am 6 أبريل 2022

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

محامون من أجل العدالة: أوضاع صعبة يعيشها المعتقلون السياسيون وذووهم بشهر رمضان

محامون من أجل العدالة: أوضاع صعبة يعيشها المعتقلون السياسيون وذووهم بشهر رمضان

رام الله – الشاهد| أكدت مسؤولة قسم الضغط والمناصرة في مجموعة "محامون من أجل العدالة" نداء بسومي، أن شهر رمضان يمر ثقيلا وصعبا للغاية على المعتقلين السياسيين في سجون السلطة وذويهم.

 

وقالت إن دخول شهر رمضان يثير مشاعر الحزن والغضب لدى المعتقلين وذويهم، حيث يقضي المعتقلون وقتهم وهم غائبون عن موائد ذويهم، معتبرة أن واقع الضفة يشهد حالة غير مسبوقة من قمع الحريات تمارسها أجهزة أمن السلطة.

 

وأشارت الى أن الاعتقالات والاستدعاءات بحق المواطنين تعزز الانقسام في الشارع الفلسطيني، موضحة أن أجهزة السلطة تمارس الاعتقال السياسي التعسفي وتوقف مواطنين لعدة أيام دون أي تهمة أو مسوغ قانوني أو مذكرة توقيف، ودون عرضهم على أي جهة قانونية.

 

وذكرت أن عدد المعتقلين السياسيين في سجون السلطة بلغ 25 معتقلا، لافتة الى أن الاعتقالات تطال مواطنين ونشطاء على خلفية نشاطهم السياسي وما يتعلق بحرية الرأي والتعبير.

 

وأوضحت ان هؤلاء المعتقلين تعرضوا للتعذيب والمعاملة القاسية داخل السجون، حيث يتم أخذ إفادة من المعتقل المفرج عنه، وغالبا ما تكون عمليات الشبح هي السائدة ضدهم في سجون السلطة، مشيرة الى أن بعض المعتقلين توجه لهم الإهانات والألفاظ البذيئة والخادشة للحياء، عدا عن سوء المعاملة.

 

وشددت على أن الاستدعاءات والاعتقالات التي تشنها أجهزة السلطة تتعارض بشكل جوهري مع القانون الأساسي الفلسطيني في المادة (٢٦)، التي تنص أن للفلسطينيين الحق في المشاركة بالحياة والأنشطة السياسية.

 

مسالخ السلطة

ودخل شهر رمضان المبارك أيامه الأولى وما تزال سجون السلطة ومسالخ التعذيب التابعة لها تعج بالمعتقلين السياسيين على خلفية حرية الراي والتعبير والانتماء السياسي.

 

ورصدت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين، أسماء 25 معتقلا، بعضهم مضى على اعتقاله ثلاثة عشر عاماً لدى الأجهزة الأمنية بسبب نشاطهم السياسي أو مقاومتهم للاحتلال.

مواضيع ذات صلة