13:14 pm 9 أبريل 2022

الصوت العالي

كتب ياسين عز الدين: ميثاق الشرف من عديمي الشرف

كتب ياسين عز الدين: ميثاق الشرف من عديمي الشرف

رام الله – الشاهد| كتب ياسين عز الدين: في قفزة نوعية بالعمالة والوقاحة تستغل حركة فتح في مدينة الخليل اعتقال الاحتلال لأحد أعضاء المجلس البلدي من قائمة الوفاء (تيسير أبو اسنينة + الأخضر + الأحمر) من أجل ابتزاز القائمة وتدمير البلدية.

 

قائمة الوفاء لها 8 مقاعد من 15 والقائمة الرسمية لفتح لها 6 مقاعد والقائمة غير الرسمية لفتح لها مقعد واحد، يعني 8 مقاعد للوفاء و7 لفتح، ومع اعتقال الاحتلال لأحد الأعضاء يصبح 7 مقابل 7.

 

يعني أي تصويت ستكون نتيجته التعادل، وفتح تقوم باستغلال هذا الوضع بطريقة وقحة وبجحة وتضع شروطًا آخرها طرحها "ميثاق الشرف" وعلاقة هذا الميثاق بالشرف مثل علاقة فتح نفسها بالوطنية والشرف والأخلاق.

 

أهم بند في الميثاق أن كل قرارات المجلس يجب أن تحصل على ثلثي الأصوات، بل أيضًا يمنع رئيس البلدية أن يأخذ أي خطوة بدون موافقة ثلثي المجلس، وهذا كله لا يخالف القانون فحسب بل يعني إصابة البلدية بالشلل وتحويل رئيس البلدية إلى مجرد دمية.

 

حسب القانون الكثير من القرارات يأخذها الرئيس لوحده دون الرجوع للمجلس، لكن فتح تريد أن يشاورها في كل عطسة يعطسها.

 

في بلدية البيرة كان هنالك حالة مشابهة لاعتقال الاحتلال لإسلام الطويل رئيس القائمة المعارضة للسلطة إلا أن القوائم الفتحاوية لم تتصرف بدناءة فتحاوية الخليل، ورفضت استغلال الموقف ودعمت انتخابه بلا شروط، ربما لأنها ليست قوائم رسمية لفتح تصرفت بفطرتها الفلسطينية الطبيعية لكن قائمة فتح في الخليل تحلت بأخلاق أوسلو الدنيئة.