07:24 am 10 أبريل 2022

الأخبار تنسيق أمني

غانتس في رسالة شديدة اللهجة للسلطة: كثفوا تواجدكم في محيط قبر يوسف

غانتس في رسالة شديدة اللهجة للسلطة: كثفوا تواجدكم في محيط قبر يوسف

الضفة الغربية – الشاهد| أعلن وزير جيش الاحتلال بني غانتس أنه نقل رسالةً شديدة اللهجة للسلطة الفلسطينية صباح اليوم الأحد، مفادها أنه مطلوب منها تكثيف تواجد قواتها في محيط قبر يوسف بنابلس.

وأشار غانتس إلى أن الرسالة شملت أيضاً الطلب من السلطة اتخاذ إجراءات ضد كل من يمس بالاستقرار في الأماكن المقدسة وفق زعمه.

جاء ذلك في أعقاب زعم الاحتلال أن شبان من مدينة نابلس قاموا فجر اليوم بإحراق قبر يوسف وتحطيمه، دون أن يتم اعتراضهم.

رسائل متلاحقة للسلطة

وذكرت القناة 12 العبرية أن القيادة الإسرائيلية نقلت رسالة إلى السلطة عبر واشنطن قالت فيها إنها تتوقع من السلطة بسط سيطرتها الأمنية في جنين.

وأوضحت القناة في تقرير لها مساء أمس السبت، أن الجيش الإسرائيلي يعتزم تنفيذ عمليات واسعة في جنين خلال الأيام المقبلة، لكنه يطالب بتعاون وثيق من أجهزة السلطة.

في المقابل حذرت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية من مغبة فرض إغلاق شامل في الضفة الغربية خلال شهر رمضان، وعرض قادة أجهزة الأمن هذه التحذيرات خلال المداولات التي عقدت الليلة الماضية ويوم الجمعة، في أعقاب عملية إطلاق النار في تل أبيب والتي أسفرت عن مقتل 3 مستوطنين وإصابة آخرين.

حفظ أمن الاحتلال

وكانت صحيفة هآرتس، ذكرت أن التنسيق الأمني بين الجيش الإسرائيلي والسلطة الفلسطينية، كان أحد الأسباب التي أدت للهدوء وتحويل الضفة الغربية لمكان آمن بالنسبة للإسرائيليين.

وقال المحلل العسكري للصحيفة عاموس هرئيل: "إن الضفة الغربية تعتبر حتى وقت قريب بمثابة أكثر الأماكن أمانًا بالنسبة للإسرائيليين، وذلك بعد سنوات من الانتفاضة الثانية، ومرور 20 عامًا على عملية السور الواقي التي أطلقها رئيس الحكومة الأسبق أرئيل شارون لوقف العمليات في قلب المدن الإسرائيلية".

وأضاف هرئيل: إن الأحداث التي تشهدها مدينة جنين ومخيمها، تذكر بواقع كانت تتصدر فيه المدينة المشهد باستمرار خلال الانتفاضة الثانية"، لافتاً إلى أن العمليات الأخيرة أعادت بعض الأفكار حول ما دار في العقدين الماضيين، وكم أن الأشياء تغيرت ولم تعد كما كانت في السنوات الأخيرة.

ضعف أجهزة السلطة

وكان اليؤور ليفي الصحفي الإسرائيلي في صحيفة يديعوت أحرونوت، أن ضعف قبضة الأجهزة الأمنية التابعة لسلطة محمود عباس في مخيم جنين، قد أدى إلى ازدهار ونمو الفعل المقاوم المنطلق من المخيم.

وقال في تعليق نشرته الصحيفة على عملية ديزنغوف، إن التصعيد الحالي الذي نشأ في جنين هو الأسوأ منذ عقدين، لكنه لم يكن مفاجئًا، ومنطقة جنين هي المنطقة التي تجد فيها السلطة الفلسطينية صعوبة بالغة في حكمها وفرض سيادتها.

كلمات مفتاحية: #قبر يوسف #التنسيق الأمني #غانتس #جنين

رابط مختصر