12:30 pm 11 أبريل 2022

أهم الأخبار

بعد تجاهل اشتيه مطالب الممرضين.. الحالات الطارئة في خطر

بعد تجاهل اشتيه مطالب الممرضين.. الحالات الطارئة في خطر

الضفة الغربية- الشاهد| قررت نقابة التمريض التصعيد حال عدم استجابة "حكومة اشتيه" لمطالبهم، مهددة بعمل التعامل مع الحالات الطارئة في مستشفيات الضفة.

 

وقال عضو نقابة الأطباء بهاء طعمة، أنّ الهدف من الوقفة التي نظمتها النقابة صباح اليوم أمام مجمع رام الله الطبي، للمطالبة التي تملصت منها حكومة "اشتيه" وتجاهلتها.

 

ويشعر الممرضون والقبالة بظلم شديد وحقيقي وقع عليهم من حكومة اشتيه قبل عام، وذلك بعد رفع طبيعة العمل لقطاع التمريض والتي تهربت منه الحكومة، كما يقول مدير شؤون التمريض جواد الخواجة.

 

تنصل من الاتفاق

وأكد "الخواجـة" أن النقابة قبل الخوض في الإجراءات التصعيدية كانت على تواصل مع جهات عليا مختصة، ولكنها تنصلت من الاتفاق.

 

وكانت النقابة قد أعلنت نقابة التمريض والقبالة عن خوضها إضرابا شاملا عن العمل، في كافة المراكز الصحية والمستشفيات في أنحاء الضفة، وذلك بسبب تنكر حكومة محمد اشتية لاتفاق سابق معها حول تحصيل الحقوق المالية والإدارية لمنتسبي النقابة.

 

 وقد تصل الاحتجاجات لعدم التعامل مع الحالات الطارئة، حال استمرار الحكومة لمطالبهم، بحسب النقابة.

 

تسويف ومماطلة

 

وأكدت نقابة التمريض والقبالة في وقتٍ سابقٍ ، أن ما قدمته حكومة محمد اشتية لوقف الإضراب لا يرتقي للمطالب التي قدمتها النقابة، مشيرة الى أن مسئولية تعطيل المرافق الصحية تقع على عاتق الحكومة.

 

وأشار إبراهيم النمورة مسؤول لجان الإضراب في النقابة، الى أن الحكومة تعتمد سياسية التسويق والمماطلة عبر تقديم وعودات وكلام انشائي لا يرتقي لمطالب النقابة، مؤكدا أن الفعاليات الاحتجاجية مستمرة طالما انه الحكومة لا تقدم أي جديد في مواقفها.

 

وقال إن الحكومة عرضت عليهم حلولا مبهمة وغير واضحة، ولا تلبي المطلب الأساسي للنقابة، والمتمثل برفع علاوة طبيعة العمل إلى الضعف، بحيث تكون قريبة من المهن الأخرى، موضحا أن العلاوة لدى التمريض والقبالة تتراوح بين 40-60%، ولكن هناك مهن أخرى فيها النسبة تتراوح بين 100-120%، وبالتالي فإنهم يطالبون بمضاعفة علاوة طبيعة العمل.

 

 

 

مواضيع ذات صلة