16:01 pm 15 أبريل 2022

أهم الأخبار الأخبار

بيانات رسمية: استمرار ارتفاع أسعار المستهلك للشهر الثالث على التوالي

بيانات رسمية: استمرار ارتفاع أسعار المستهلك للشهر الثالث على التوالي

رام الله – الشاهد| أفادت بيانات صادرة عن الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، أن الرقم القياسي العام لأسعار المنتج سجّل ارتفاعًا للشهر الثالث على التوالي، مبينة أن الأسعار ارتفعت خلال شهر آذار 2022، بنسبته 1.03% مقارنة مع شهر شباط 2022.

 

ووفقا للبينات فإن الارتفاع شمل بشكل أساسي أسعار الدجاج الطازج بنسبة 11.75%، وأسعار الخضروات المُجفّفة بنسبة 11.66%، وأسعار البيض بنسبة 7.90%، وأسعار دقيق الحبوب "الطحين" بنسبة 6.17%، وأسعار البطاطا بنسبة 3.55%، وأسعار الفواكه الطازجة بنسبة 2.55%، وأسعار اللحوم الطازجة بنسبة 1.60%، وأسعار أسماك حية طازجة أو مبردة أو مجمدة بنسبة 1.22%.

 

وارتفعت أسعار السلع الآتية في فلسطين لتبلغ بالمتوسط؛ طحين أبيض 161 شيقلًا/60 كغم، والدجاج 18 شيقلًا/1كغم، والبيض 16 شيقلًا/2كغم، والموز 5 شواقل/1كغم، والبصل 3 شواقل/1كغم، والبطاطا 3 شواقل/1كغم، ولحم الغنم 83 شيقلًا/1كغم.

 

وعند مقارنة الأسعار خلال شهر آذار 2022 مع شهر آذار 2021، تُشير البيانات إلى ارتفاع الرقم القياسي لأسعار المستهلك في فلسطين بنسبة 4.16% في القدس، وبنسبة 3.14% في الضفة.

 

موجة غلاء

ومع دخول شهر رمضان المبارك، قفزت أسعار الدجاج في كل مدن وقرى الضفة بشكل كبير، ووصلت في بعض الأوقات لحاجز 22 شيكلا للكيلو الواحد، وتصاعدت الاتهامات لحكومة محمد اشتية بتشجيع الاحتكار وحماية كبار التجار المرتبطين بمصالح اقتصادية مع المتنفذين فيها.

 

 وردت الحكومة في حينه بأن ارتفاع الاسعار ناتج عن زيادة الطلب على الدجاج واللحم الأبيض، وان الأسعار ستعود الى طبيعتها بعد مرور الأسبوع الأول من رمضان، وذلك وفق حديث لوكيل وزارة الزراعة المساعد طارق أبو اللبن في حينه.

 

ومع انتصاف شهر رمضان مازال سعر كيلو الدجاج في الأسواق المحلية يراوح مكانه عند 18 شيكلاً دون أن يسجل أي انخفاض ملحوظ، وهو ما يضع المواطنين امام صعوبة كبيرة لشرائه في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة.

 

ونقلت مصادر إعلامية عن بعض تجار الدجاج قولهم إن الأسعار لن تنخفض كما تحدثت بذلك وزارة الزراعة، حيث ستظل على وتيرتها المرتفعة حتى نهاية رمضان وربما خلال الشهرين المقبلين، بسبب وجود نقض في "بيض التفريخ" بالأسواق.

 

غياب الحكومة

وكان رئيس جمعية حماية المستهلك صلاح هنية، أكد أن حكومة محمد اشتية لم تتدخل لخفض أسعار السلع.

 

وأوضح هنية أن وزارتا الاقتصاد والزراعة اعتبرتا الأسعار طبيعية، ولم تتدخلا لخفض ارتفاعها في ظل عدم صرف الرواتب كاملة.

 

وجاء إعلان وزارة الاقتصاد عن قائمة الأسعار الاسترشادية لكي تزيد من غضب المواطن الذي يعاني من موجة غلاء غير مسبوقة، حيث عبر المواطنون عن رفضهم لهذه الأسعار باعتبارها أعلى مما هو متداول في السوق، فضلا عن انها لا تراعي الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشونها.

مواضيع ذات صلة