05:56 am 25 أبريل 2022

الصوت العالي

كتب راسم عبيدات: أوقفوا إشاعة الوهم الكاذب عن السلام الكاذب

كتب راسم عبيدات: أوقفوا إشاعة الوهم الكاذب عن السلام الكاذب

رام الله – الشاهد| كتب راسم عبيدات: بينت رئيس وزراء الاحتلال قادم من الاستيطان الديني ورئيس المجلس الإقليمي السابق للمستوطنات وصاحب مشروع اضفاء الجانب التلمودي والتوراتي والرموز الدينية على الاستيطان في الضفة الغربية.

 

ولذلك رصد لهذا الهدف وتلك الغاية أكثر من 6 ملايين شيكل من أجل بناء كنس ومقابر ومعابد في 30 مستوطنة وبؤرة استيطانية في الضفة الغربية ...ودعم الجماعات التلمودية والتوراتية في مخططها لفرض سيطرتها الدينية على المسجد الأقصى وتقسيمه زمانياً ومكانياً تمهيداً لهدم مسجد قبة الصخرة وإقامة ما يسمى بالهيكل المزعوم.

 

ولذلك جاءت الاقتحامات الواسعة للمسجد الأقصى من يوم الأحد 17/4/ وحتى يوم الخميس 21/4/22022،والتي بدأت ب "غزوة" الأقصى واقتحام المسجد القبلي في تجاوز فظ لكل خطوط الحمراء والتي كانت بمثابة " بروفا" وجس نبض لقياس ردة فعل المعتكفين والمرابطين /ات والمصلين وكل من تواجد في الأقصى من أهل القدس وما يتصل بهم في الواقع الميداني من شعبنا وأهلنا في الداخل الفلسطيني -48- ..ومن استطاع الوصول من أهل الضفة الغربية.

 

حالة الصمود الأسطوري والصلابة و المقاومة الشرسة للمدافعين عن الأقصى وتهويده دفعت حكومة الاحتلال والجماعات التلمودية والتوراتية للتراجع عن إدخال قرابين الفصح وذبحها في ساحات المسجد الأقصى ولكنها استمرت في عمليات الاقتحام، وتحت تصاعد وتيرة الأوضاع والمواجهة في الأقصى وامتداد لهيبها للداخل الفلسطيني -48 - والضفة الغربية ...ورفع مقاومة شعبنا في قطاع غزة لدرجة وحالة تأهبها وقولها بأنها لن تتخلى عن واجبها في الدفاع عن شعبها ومقدساتها وفي المقدمة منها الأقصى وما صدر عنها وعن اجنحتها العسكرية من تهديدات.

 

تراجعت حكومة بينت التي تعيش أزمة سياسية عميقة تهدد استقرارها واستمرارها خطوة للوراء ومنعت تلك الجماعات من الاستمرار في اقتحامات الأقصى في العشر الأواخر من شهر رمضان، الأمر الذي دفع ب" الداعشية " اليهودية من تلك الجماعات المتطرفة لتنظيم مسيرة اعلام خطط لها ان تنطلق من ميدان سفرا من أمام بلدية الاحتلال الى ساحة باب العامود، والتي كانت في نيسان الماضي أحد صواعق التفجير للأوضاع في القدس وتدخل المقاومة من قطاع غزة لصالح الأقصى وباب العامود والشيخ جراح، معركة "سيف القدس" في 11 أيار من العام الماضي.

 

حكومة الاحتلال التي قدرت مستوياتها العسكرية والأمنية والسياسية بأن توجه هذه المسيرة الى باب العامود سيشعل فتيل انتفاضة على طول مساحة فلسطين التاريخية، مما يدفع لتدخل عسكري من المقاومة في قطاع غزة، وكذلك باتت على قناعة بأن بن غفير الذي يقف على رأس هذه المسيرة، يريد تحقيق مكاسب شخصية وحزبية تجعل منه بطل قومي أمام تلك الجماعات المتطرفة وجماعات الاستيطان الديني.

 

ولذلك وجدنا نائب رئيس اركان جيش الاسبق "يائير جولان" يقول بأن بن غفير في ألاعيبه، يريد المتاجرة بدمنا ودم أبناءنا، في حين رئيس وزراء الاحتلال وصف الأمر بالقول بأنه لن يسمح لرؤية بن غفير الحزبية الضيقة بتهديد امن دولة الاحتلال.

 

بينت وحكومته أصبحوا اسرى الجماعات التلمودية والتوراتية "الداعشية اليهودية" التي أصبحت تتحكم في القرار السياسي الإسرائيلي وحتى في بقاء الحكومة او سقوطها، بسبب تشظي وتفتت وتلاشي الأحزاب السياسية الكبيرة، والتي لم تعد مقررة في السياسة الإسرائيلية.

 

وبينت الذي استخدم ووظف تلك الجماعات المتطرفة في التحريض على نتنياهو من أجل اسقاط حكومته، سيعود نتنياهو لتوظيف تلك الجماعات التلمودية والتوراتية لإسقاط حكومة بينت الذي لا يريد ان يخسر او يتصادم مع تلك الجماعات، لأن ذلك سيدفعها الى إسقاط حكومته المترنحة أصلاً.

 

 

ولذلك في ذكرى نكبة شعبنا الفلسطيني ال 74، ما يعرف بيوم استقلال دولة الاحتلال في الخامس من الشهر القادم، وفي ذروة الاحتفالات في هذا اليوم، الطائرات الحربية الإسرائيلية التي تشارك في الاستعراض العسكري وتقطع فلسطين الداخل -48 - طولاً وعرضاً.

 

وستحلق لأول مرة استجابة لرغبة تلك الجماعات المتطرفة ودعمها في بناء الاستيطان و"البلاد" والعودة الى ما يسمونه بأرض الآباء والأجداد فوق الحرم الإبراهيمي الشريف الذي جرى تقسيمه، وكذلك فوق مستوطنات "كريات اربع" و"غوش عتصيون" التي تعيش فيها أكثر الجماعات التلمودية والتوراتية تطرفاً.

 

ومن هنا تحليق تلك الطائرات فوق الأراضي المحتلة عام1967، والتي ربما ومن غير المستبعد ان تشاركها في التحليق فوق الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 67، طائرات دولة مشيخة الإمارات " الشقيقة، التي ستشارك في هذا الاستعراض العسكري.

 

هذا التحليق فوق الأراضي المحتلة عام 1967، وبالذات فوق الحرم الإبراهيمي ومستوطنات الخليل، يرسل رسائل سياسية متعددة، أولها بأن دولة الاحتلال لن تتنازل عما تسميه بأرض الآباء والأجداد، ولن تتخلى لا عن مستوطنات ولا بؤر استيطانية في الضفة الغربية، بل ستعمل على تعزيز وزيادة الاستيطان فيها.

 

وهي تقول لمن يهذون ومن هم يعيشون في غيبوبة سياسية وانفصال عن الواقع من قيادتنا، بأنه لا وجود لوهم ما يسمى بحل الدولتين سوى في رؤوسكم، واستمرار تمسككم واصراركم على أن تشكيل أي حكومة وحدة وطنية رهن باعتراف حماس بالشرعية الدولية، فهذه الشرعية الدولية انكشفت على حقيقتها في اوكرانيا ويفترض أن تقتنعوا، بأن تلك الشرعية الدولية طوال 74 عاماً من الاحتلال، لم تنتصر لشعبنا الفلسطيني وقضيته وحقوقه، ولم تفرض أية عقوبات ملزمة على دولة الاحتلال، ولم تنجح في إزالة طوبة واحدة من أي مستوطنة اسرائيلية مقامة فوق أرضنا، وأقصى ما ستمنحكم إياه تلك الشرعية الدولية حزمة من بيانات الشجب والاستنكار وقرارات مصيرها الأدراج و"الجوارير" والأرشيف في مقرات الأمم المتحدة.

 

أما دولة الاحتلال وبغض النظر عن حكوماتها السابقة والحالية واللاحقة، فأقصى ما ستمنحكم اياه حكم ذاتي للسكان بدون سيطرة على الأرض و"سلام" اقتصادي يقوم على تكريس الاحتلال، مع تحسين شروط وظروف حياة الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال.

 

هذا ما قال به نتنياهو ومن قبله بيرس وغيرهم من قادة دولة الاحتلال، وهو ما يقوله بينت الآن ومن سيخلفه في الحكومة، ونظرتهم للسلطة بأنها لا تؤدي أكثر من دور وظيفي وخدماتي والعمل كوكيل أمني للاحتلال.

 

ومن هنا اعتقد بأنه أن الأوان لمغادرة وهم الحديث الكاذب عن السلام الكاذب وما يسمى بحل الدولتين والشرعية الدولية او " صنم" ما يعرف بمبادرة السلام العربي.