18:51 pm 6 مايو 2022

أهم الأخبار تقارير خاصة

السلطة تتفاخر به.. جواز السفر الفلسطيني يتعرض لانتكاسة تزيد من ضَعفِه حول العالم

السلطة تتفاخر به.. جواز السفر الفلسطيني يتعرض لانتكاسة تزيد من ضَعفِه حول العالم

رام الله – الشاهد| لطالما تشدقت السلطة الفلسطينية بأنها أنجزت الكثير سياسيا من أجل الوصول الى دولة فلسطينية ذات كيان مستقل، وكان جواز السفر الفلسطيني في مقدمة الأشياء التي تفاخر بها السلطة.

 

لكن هذا لجواز المسكين يقبع في آخر الترتيب العالمي لأقوى جوزات السفر حول العالم، فبالكاد يستطيع الفلسطيني أن يدخل به دولا غير معروفة على الخريطة، بل يبدو أحيانا وكأنه ورقة إدانة لحامله لدى دخوله للكثير من الدول.

 

وأظهر مؤشر "هينلي باسبورت" العالمي لقياس قوة جوازات السفر تعرض جواز السفر الفلسطيني إلى انتكاسة كبيرة في الفترة الأخيرة، حسب القائمة التي نشرها المؤشر لجوازات السفر حول العالم، وذلك باعتبار أنّه يمكّن حامل الجواز من السفر إلى 37 وجهة فقط دون تأشيرة.

 

ووفقا للقائمة التي نشرها "هينلي"، فإن جواز السفر الفلسطيني احتل المرتبة 105 من حيث القوة على العالم، حيث تسمح 37 وجهة فقط لحامله الدخول الى اراضيها بدون تأشيرة، بينما 154 تحتاج الى تأشيرة و150 دولة تقوم بطلب تقديم اوراق رسمية لدخول اراضيها.

 

 

واحتل جواز السفر الفلسطيني المرتبة 18 في قائمة جوازات السفر للدول العربية.

 

وكان مؤشر "هينلي"، قد وضع جواز السفر الفلسطيني في العام الماضي في المرتبة 104 من حيث القوة على العالم، حيث تسمح 38 وجهة فقط لحامله الدخول الى اراضيها بدون تأشيرة، بينما 154 تحتاج الى تأشيرة و150 دولة تقوم بطلب تقديم اوراق رسمية لدخول اراضيها.

 

وبحسب القائمة، فإن الدول التي تسمح لحامل جواز السفر الفلسطيني بدون فيزا أو عن طريق تأشيرة هي: "جزر كوك، ميكرونيزيا، نيوي، جزر بالاو، ساموا، توفالو، إيران، الأردن، دومينيكا، سانت لوسيا، سانت فنسنت وجزر غرينادين، بنغلاديش، كمبوديا، إندونيسيا، لاوس، ماكاو، الصين، ماليزيا، ملديف، سيريلانكا، تيمور ليشتي، بوليفيا، الاكوادور، نيكاراغوا، فنزويلا، جزر الرأس الأخضر، جزر القمر، إيسواتيني (سوازيلاند)، غينيا بيساو، موريتانيا، موزامبيق، رواندا، السنغال، سيشل، الصومال، توجو، أوغندا، زمبابوي".

 

وبهذا التصنيف فإن جواز السفر الفلسطيني يُعد خامس أسوأ جواز سفر في العالم من حيث المشاكل التي تواجه حامله، في حال قرر الحصول على تأشيرة سفر.

 

ووفق هذا التصنيف، فإن فرض القيود على التأشيرة يعتبر أداة هامة للحكومات، لمراقبة حركة المواطنين الأجانب عبر الحدود، مشيرا إلى أن التأشيرات هي معيار لمعظم البلدان من أجل تحديد هوية الأجانب الراغبين بدخول أراضيها.

مواضيع ذات صلة