15:25 pm 8 مايو 2022

أهم الأخبار تقارير خاصة

قانون جديد للضريبة.. هكذا تخطط حكومة اشتية لسرقة المواطنين

قانون جديد للضريبة.. هكذا تخطط حكومة اشتية لسرقة المواطنين

رام الله – الشاهد| في الوقت الذي تتعاظم فيه الأزمات المعيشية التي تحيط بالمواطنين، كشف لؤي حنش مدير عام الجمارك في حكومة محمد اشتية، عن أن ضريبة القيمة المضافة ستشهد ارتفاعا لبعض الأصناف والسلع وأنها لن تبقى ثابتة كما هي عند 16%.

 

وقال حنش إنهم نجحوا في توسيع القاعدة الضريبية بشكل كبير حتى تم مضاعفة أعداد المسجلين ضريبيا ومضاعفة الجباية، موضحا انه تم إعداد قانون كامل للضريبة المضافة، وسيتم العمل به قريبا بعد مصادقة الحكومة عليه.

 

وتابع: "هناك بعض التعديلات التي تخص الشرائح الخاصة بضريبة الدخل وكذلك قانون الجمارك الذي انتهينا من إعداده مسودة كاملة وقمنا بتطوير آلية العمل لدينا والبرامج التي نستخدمها ومعظم الخدمات يتلقونها عبر البرنامج المحوسب".

 

وتفاعل المواطنون مع اعلان الجمارك عن القانون الجديد، حيث أكدوا ان حكومة اشتية ماضية في سلوكها بزيادة الجباية واثقال كاهل المواطنين بالضرائب والرسوم، مشيرين الى ان هذه السياسية ستؤدي في النهاية لإفقار المواطنين في ظل موجة الغلاء التي تعصف بالسلع في الضفة.

 

وكتبت المواطنة رانيا خلايلة، معبرة عن غضبها من استمرار فرض الضرائب في وقت تتنكر فيه الحكومة لمطالب النقابات المهنية، وعلقت بقولها: "الحمدلله قوانين الجباية وجرد جيوب المواطنين تدخل حيز التنفيذ بأسرع وقت ممكن أما العلاوات قد تصل إلي سنة أو أكثر لتنفيذ إن نفذت لابارك الله فيكم".

 

أما المواطن ربى المغربي، فسخرت من استمرار الحكومة في الضغط على المواطنين عبر الضرائب، وعلقت بقولها: "اهم شي تخلو المواطن شحاد جوعان عشان ما يقدر يرفع راسه وبس يصير همه كيف يدبر اكله وشربه بكرا بندفع ضريبة الهواء الي نتنفسه".

 

أما المواطن منذر سرطاوي، فعبر عن سخطه من سلوك حكومة اشتية بفرض المزيد من الضرائب على المواطن الذي يقيع تحت الاحتلال، وعلق قائلا: "ضريبه على اش بكفيش هالشعب الغلبان الضريبه اللى بدفعها للاحتلال بتعاون السلطه ، حسبي الله ونعم الوكيل".

 

أما المواطن تيسير طاهر، فدعا الحكومة الى التوقف عن التمييز بين المواطنين، وطالب بفرض الضرائب على عظام الرقبة ممن يتقاضون رواتب فلكية، وعلق قائلا: "الذي وضع القانون ابدا بنفسك ضع ضرائب على الرواتب العالية اللي ماكله الميزانيه ناس بتاخذ ١٥٠٠ شيقل وناس بتوخذ ١٥٠٠٠ شيقل"

 

أما المواطن احمد زكارنة، فدعا الحكومة الى التعبير صراحة عن رغبتها في افقار المواطنين، وعلق قائلا: "المفروض ان يتم الغاء اسم الضريبة واستبدالها بقانون التشليط، في اي بقعة بالعالم المكلف ضريبيا يدفع وياخذ ، يدفع ضريبة وياخذ تامين ويصرف له راتب عند الكبر، قوانين الضريبة الحالية هي امتداد لقوانين الاحتلال والتي كانت سارية و كانت تفرض للتعجيز والقهر، وضريبة المغادرة هي وصمة عار على جبين الجميع".

 

موجة غلاء

هذه الضرائب التي تتفنن حكومة اشتية في فرضها على السلع والخدمات تسبب في حدوث موجة غلاء كبيرة خلال الشهور القليلة الماضية، حيث تضررت قطاعات واسعة من المنتجين والمستوردين جراء رفع نسب الضريبة.

 

وتكبد مربو الماشية في محافظات الضفة خسائر كبيرة جراء انخفاض حركة الشراء بسبب ارتفاع الأسعار الناتج عن ارتفاع أسعار العلف بحوالي 60% في الأراضي الفلسطينية نتيجة استمرار حكومة اشتية في فرض الرسوم والضرائب.

 

 وأطلق مربو المواشي نداءات استغاثة بضرورة الضغط على السلطة لإلغاء ضريبة القيمة المضافة على الأعلاف، محذرين من أن قطاع المواشي يلفظ أنفاسه الأخيرة وهو بحاجة الى الدعم قبل أن ينهار تماما.

 

الحكومة تحلب المواطن

كما كشفت معطيات رسمية أن السلطة تجبي ضرائب تصل لنحو 72% من سعر لتر المحروقات المباع في السوق الفلسطينية.

 

ووفق ما جاء في أرقام رسمية، العام الماضي 2021 شهد قيام حكومة محمد اشتية بتحصيل 2.5 مليار شيكل بدل ضريبة المحروقات المعروفة باسم "البلو"، بحسب معطيات نشرتها المواقع الرسمية للسلطة.

 

ويستورد الفلسطينيون حاجتهم من الوقود من إسرائيل، بمتوسط شهري 80 مليون لتر، معظمها واردات السولار (الديزل)، ثم البنزين بنوعيه 95 أوكتان و98 أوكتان.

 

مواضيع ذات صلة