05:34 am 9 مايو 2022

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

بعد اقتحام منزله بهمجية.. أجهزة السلطة تختطف الطالب الجامعي عبيدة عادي من الخليل

بعد اقتحام منزله بهمجية.. أجهزة السلطة تختطف الطالب الجامعي عبيدة عادي من الخليل

رام الله – الشاهد| استمرارا لنهجها القمعي، أقدمت قوة كبيرة من أجهزة السلطة، على اختطاف الأسير المحرر الطالب في جامعة الخليل عبيدة عادي بعد اقتحام منزله بطريقه همجية فجر اليوم الاثنين.

 

وذكر شهود عيان أن قوة كبيرة من أجهزة أمن السلطة حاصرت منزل الشاب عادي وداهمته وسط صراخ وإطلاق نار، واقتدت المختطف عادي الى مكان مجهول، الامر الذي تسبب في نشر جو من الرعب والخوف في صفوف قاطني المنزل والمنازل المجاورة.

 

وكان الشاب عادي الذي يدرس في جامعة الخليل، تخصص حقوق، أفرج عنه من سجون الاحتلال قبل أربعة أشهر، حيث تلاحقه مخابرات السلطة منذ عدة أشهر وتهدده وتطالبه بتسليم نفسه.

 

قهر وقمع

ويقبع قرابة عشرون مختطفًا في سجون السلطة، حيث يتعرضون لأبشع التعذيب الجسدي والنفسي بعيدين عن ذويهم في عيد الفطر الذي مر عليهم قبل ايام، وتمنع أجهزة السلطة ذويهم من الاطمئنان عليهم.

 

ولم تكتفِ أجهزة السلطة باختطاف النشطاء والمعارضين السياسيين، بل تواصل حملات الملاحقة للمقاومين والنشطاء في ظل ارتفاع أعمال الجريمة في الضفة وتجاهلها لحالة الفلتان الأمني الذي حصد الأرواح وحرق المجتمع الفلسطيني.

 

 ورغم تصاعد جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني في الضفة، إلا أنّ السلطة منشغلة في سياسة الاعتقال السياسي، والتي تصاعدت في الآونة الأخيرة لإسكات الأصوات الحرة المنددة بسياساتها المدمرة للشعب الفلسطيني.

 

وبدلًا من أن تقدم السلطة الدعم لأبناء الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي الذي صعد جرائمه بحق الشعب الفلسطيني، إلا أنها تساوقت مع أهداف الاحتلال في ملاحقة النشطاء والمعارضين، وحرمانهم من ذويهم في عيد الفطر.

 

اعتقالات الباب الدوار

وكان القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر عدنان، أعرب عن استنكاره لسياسة الباب الدوار القائمة حاليا بين السلطة والاحتلال، قائلا إن من يُعتقل في أريحا لدى السلطة فإنه يُعتقل في الجلمة لدى الاحتلال أو يغتاله الاحتلال في مخيم جنين.

https://shahed.cc/news/7996

وطالب خلال وقفة نظمتها عائلة المعتقل السياسي في سجون السلطة محمد عزمي حسينية في مخيم جنين، السلطة الفلسطينية والأجهزة الأمنية بالضفة بإطلاق سراح المعتقل السياسي محمد عزمي حسينية وكل المعتقلين السياسيين فوراً، والتوقف عن سياسة الاعتقال السياسي بحق أبناء شعبنا.

 

وشدد على أن مخيم جنين ليس مربعاً أمنياً، ولا بؤرة للفلتان، وإنما مكان للشرفاء، وهذا المخيم لا يدخله إلا من سار على درب الشهداء، معربا عن استنكاره لسياسة الباب الدوار القائمة حاليا، فمن يُعتقل في أريحا يُعتقل في الجلمة، ومن يُعتقل في أريحا يستشهد في المخيم.

 

 وأشار إلى أن المعتقلين في سجون السلطة يضربون عن الطعام من أجل الحرية، موضحا أن أنهم ينشغلون بالواقع الفلسطيني المر، بدلاً من مواجهة الاحتلال، والوقوف مع الأسرى الأبطال في مقارعة السجان.

 

واعتبر ان كل من يقبل لنفسه أن يكون أداة بيد هذا الاحتلال هو يجلل نفسه بالخزي والعار، عبر ارتضائه اعتقال المناضلين والتنكيل بهم وحرمانهم من أهلهم وأطفالهم، ثم تحريض الاحتلال عليهم ليقتلهم.

مواضيع ذات صلة