18:38 pm 9 مايو 2022

الأخبار فساد

قرار هز العالم وأرعب المحتلين.. عباس يأمر برفع علم فلسطين في ذكرى النكبة!

قرار هز العالم وأرعب المحتلين.. عباس يأمر برفع علم فلسطين في ذكرى النكبة!

الضفة الغربية – الشاهد| لا يكاد يمر يوم لا يعيش الشارع الفلسطيني حالة من السخرية على السلطة وقياداتها وقراراتها وتصريحاتها والتي "هي في واد والشعب في واد آخر".

وتمثل آخر تلك القرارات في إصدار رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس قراراً برفع العلم الفلسطيني فوق المؤسسات الفلسطينية في ذكرى النكبة الـ 74.

وفجر إعلان القرار حالة من السخرية في الشارع الفلسطيني عكستها منصات التواصل الاجتماعي.

يتضامن مع كل العالم إلا شعبه

كما وأثار إعلان رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس إدانته لمقتل 11 جندياً مصرياً في سيناء مساء اليوم السبت، حالة من التساؤل في أوساط الشارع الفلسطيني الذي استغرب من تضامن عباس السريع مع الأحداث حول العالم وصمته لأيام وأسابيع على جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.

وقالت رئاسة السلطة في بيان صادر عنها قبل أيام: "إن الرئيس محمود عباس يعرب عن تعازيه الحارة لاخيه الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، ولعائلات ضحايا هذه الجريمة البشعة، التي استهدفت ثلة من ابطال الجيش المصري".

رئيس إدانات

وتأتي الإدانات كأثر التصريحات الصادرة عن عباس في الآونة الأخيرة، وتحديداً تجاه العمليات الفدائية التي تم تنفيذها في الداخل المحتل والتي أسفرت عن مقتل وإصابة عشرات الإسرائيليين.

وكان آخر إدانة لعباس ضد عملية إلعاد قبل 3 أيام، وقال عباس في تصريح نشرته وكالة وفا الرسمية الليلة الماضية: "عبر رئيس دولة فلسطين محمود عباس، عن إدانته لمقتل مدنيين إسرائيليين مؤكدا أن قتل المدنيين الفلسطينيين والإسرائيليين لا يؤدي إلا إلى المزيد من تدهور الأوضاع في الوقت الذي نسعى فيه جميعًا إلى تحقيق الاستقرار ومنع التصعيد".

إدانة عباس جاءت بشكل فوري للعملية فيما لم يصدر أي تصريح أو إدانة بشأن الاقتحامات وتدنيس الأقصى من مجموعات المستوطنين صباح الأمس وعلى مدار ساعات.

هذا ودأب عباس منذ أن كان رئيساً للوزراء في عهد الرئيس الراحل ياسر عرفات على إدانة العمليات الفدائية الفلسطينية، والتعزية بالقتلى الإسرائيليين، والتي كان آخرها عمليتي تل أبيب في شهر رمضان.

كلمات مفتاحية: #قرار #ذكرى النكبة #عباس #مرسوم

رابط مختصر