10:05 am 10 مايو 2022

تقارير خاصة فساد

المواطنون: حكومة اشتية فاشلة نسدد لها ثمن الكهرباء فلماذا تراكمت الديون؟

المواطنون: حكومة اشتية فاشلة نسدد لها ثمن الكهرباء فلماذا تراكمت الديون؟

الضفة الغربية – الشاهد| اشتكى المواطنون من انقطاع التيار الكهرباء لساعات طويلة جراء قطع الاحتلال للتيار الكهربائي عن مناطق عدة بالضفة الغربية جراء تراكم الديون على السلطة.

وقال المواطنون على منصات التواصل الاجتماعي: "الكهرباء تقطع من الجانب الاسرائيلي بسبب تراكم الديون ،، ما ذنب الشركات والمؤسسات والافراد الذين يسددون الكهرباء ،،،يبدو ان الحكومة تفشل في ادارة الملفات ،ازمة المعلمين ،ازمة الممرضين ،،،الخ".

ودعا المواطنون وأصحاب الشركات والمصانع السلطة إلى إظهار حقيقة ما يجري في قضية تراكم الديون، ووضعهم في صورة أين تذهب الأموال التي يقومون بدفعها شهرياً لشركة الكهرباء، بالإضافة لمطالبتهم بكشف حقيقة تنصل مؤسسات رسمية ومناطق سكنية من دفع قيمة استهلاكها للكهرباء.

قطع الكهرباء

هذا وبدأت شركة كهرباء الاحتلال بقطع الكهرباء عن محافظات القدس وبيت لحم ورام وأريحا، بشكل جزئي.

وقال نائب المدير العام للشئون الفنية في شركة القدس، أن الاتصالات التي تجريها الشركة لمنع القطع باءت بالفشل حتى اللحظة.

ولفت إلى أن مدة القطع سيكون من الساعة التاسعة صباحاً حتى الثالثة مساءً ويشمل 6 خطوط بالتزامن، وبشكل يومي.

وأوضح علقم أن الشركة تُحول مباشرة كل ما يصلها من اموال للشركة الإسرائيلية.

وأثار إعلان الشركة غضب المواطنين الذين يعانون أصلا من ازمة مفاقمة جراء استمرار انقطاع التيار الكهربائي، وتساءل المواطنون عن مصير الاموال التي يدفعونها بشكل شهري مقابل الكهرباء، وأين دور حكومة اشتية في حل هذه المعضلة.

فساد لحكومات فتح

وتزود شركة الكهرباء الإسرائيلية، المناطق التابعة للسلطة الفلسطينية، بالكهرباء، إما مباشرة أو عبر شركة كهرباء محافظة القدس، التي تزود الكهرباء لثلاث محافظات، وهي: رام الله والبيرة، وبيت لحم، وأريحا والأغوار.

إعلان الاحتلال لقطع الكهرباء عن مناطق واسعة من الضفة يأتي على الرغم من أزمة الكهرباء التي تعاني منها جميع محافظات الضفة، والتي كان أبرزها ما تعاني منه محافظة طولكرم منذ سنوات طويلة.

ويشكل قطع الكهرباء بالنسبة للمواطنين أزمة حقيقة، إذ تتوقف الحركة التجارية بشكل كامل في المدينة، فضلا عن تعطل الأعمال اليومية للمواطنين داخل بيوتهم، ويؤدي أحيانا إلى اتلاف الاجهزة الكهربائية نتيجة عدم انتظام التيار.

وسبق أن حمل رئيس بلدية طولكرم محمد يعقوب سلطة الطاقة وحكومات فتح المتعاقبة مسؤولية المشكلة، لافتاً إلى أنهم تلقوا وعوداً بحل الأزمة في عام 2019 من خلال الانتهاء من بناء خط محطة صرة للتوليد الكهربائي الواقعة إلى الجنوب الغربي من مدينة نابلس، في حين أن الحلول كانت جزئية وليست بشكل جذري.

يعقوب أشرك الشركة القطرية الاسرائيلية في جزء كبير من المسؤولية لأنها المعيق الوحيد أمام حصول طولكرم على الطاقة اللازمة وفق زعمه، مشيراً إلى أن توفير القدرة الكافية هي مسؤولية سلطة الطاقة.

مواضيع ذات صلة