11:30 am 11 مايو 2022

أهم الأخبار الأخبار

التعليم ينهار والوزير مرواني عورتاني يحتفل بعيد ملك هولندا

التعليم ينهار والوزير مرواني عورتاني يحتفل بعيد ملك هولندا

رام الله – الشاهد| في الوقت الذي تزداد فيه تعقيدات أزمة المعلمين نتيجة استمرار حكومة محمد اشتية في التنكر لحقوقهم، ورد المعلمين على هذا التنكر بالاستمرار في الاضراب، يجد وزير التربية والتعليم مروان عورتاني وقتا ليشارك في حفل استقبال بمناسبة عيد ملك هولندا في رام الله.

 

ونشر الموقع الرسمي لوزارة التربية والتعليم خبر مطولا عن مشاركة عورتاني في الاحتفال، وتطرق الى تفاصيل مشاركة الوزير، ووصفا لفعاليات الاحتفال وفقراته المنوعة، والتي يبدو أنها بعيدة كل البعد عما يفيد الشعب الفلسطيني.

 

وعبر المواطنون عن غضبهم من سلوك الوزير، حيث أكدوا أن اهماله لما يجري في المؤسسات التعليمية هو دليل على عدم أهليته لتولي هذا المنصب، مشيرين الى أن الوضع الحالي لا يمكن استمراره دون إيجاد حل عادل للمعلمين.

 

وكتب الصحفي أمير أبو عرام، غاضبا من سلوك الوزير، وعلق قائلا: "وزير التربية والتعليم مشغول بأشياء مهمة يا أهالي مليون ونص طالب معطلين في بيوتهم، الوزير عنده اجتماعات على مستويات دولية يا معلمين، كمان مش معقول نترك ملك هولندا ونلتهي بقصصكم الجانبية".

 

أما المواطن يوسف أحمد مشعل، فسخر مما يقوم به الوزير الذي قد يكون ذهابه من أجل تحصيل بعض المال، وعلق قائلا: "بجوز يحصل منهم قرشين يحل المشكلة مع المعلمين".

 

أما المواطن محمد العلي، فعبر عن غضبه من سلوك الوزير الذي يتباكى على مستقبل الطلاب ويتهم المعلمين بتعريضه للخطر، وعلق قائلا: "مطنشين عالاخر بس شاطرين يتباكوا عمستقبل الطلاب".

 

 

أما المواطن مصعب محمد خطيب، وعلق قائلا: "بلدنا بتحزن ماسكها ناس بينهم وبين العلم عداوة صرت متأكد انه كل شهادات القيادة مضروبة ومشتريينها بمصاري الشعب لانه كرهم وحقدهم على الشعب، الطبيب ،المهندس ،المعلم والمحامي ... مش طبيعي".

 

أما المواطن محمود نيروخ، فأشار الى أن التعليم بات على حافة الخطر، وعلق قائلا: "متبقي حوالي شهر وينتهي العام الدراسي والطلاب لم يتلقوا أي نوع من أنواع التعليم حسبي الله ونعم الوكيل، بس للاسف الناس مخدريين ومش صاحيين".

 

مطالب عادلة

وكان د. حسن خريشة النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي، طالب حكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية بالاستجابة الفورية لمطالب المعلمين الذين يخوضون حاليا اضرابا احتجاجيا عن العمل ضد تنكر الحكومة لحقوقهم.

 

وكتب خريشة منشورا على صفحته على موقع فيسبوك، مساء اليوم الثلاثاء، جاء فيها: "مع مطالب المعلمين دون تحفظ، وعلى الحكومة الاستجابة لمطالبهم المشروعة، فالمماطلة تعمق الازمه".

 

شيطنة المعلمين

وتشن حركة فتح ومؤسسات السلطة هجوما عنيفا على المعلمين الذين ينادون بحقوقهم، حيث دعا اللواء القيادي الفتحاوي توفيق الطيراوي أبناء فتح المعلمين بالعودة للدوام تحديًا للإضراب المعلمين المطالبين بحقوقهم، وإفشالًا للمطالبات المشروعة للمعلمين بتحقيق مطالبهم العادلة.

 

وهدد المعلمين خلال لقاء إذاعي مع راديو "علم" بأنه لن يسمح بأن يكون بديلًا لاتحاد العام المعلمين الذي تساوقَ مع سياسات حكومة اشتيه، وتماهى مع قمع السلطة ووزارة تربيتها للمعلمين وحقوقِهم.

 

وقال إن تعدد النقابات والاتحادات ليس مسموح قانونيًا وأنها تأتي ضمن "القانون الأعوج" وأن الاتحاد واحد فقط للمعلمين، في إشارة لرفضه حراك المعلمين الذي شكله المعلمون ردًا على انسياق الاتحاد العام للمعلمين بقيادة الفتحاوي سائد ارزيقات.

 

واتهم المعلمين بـ "المتحزبين" والإضراب بطريقة خاطئة وأنهم يطالبون بمطالب حزبية قائلًا " أناشد الأهالي بالضغط على الأهالي بالضغط على المعلمين للعودة إلى دوام، بدلًا من حل قضيتهم العادلة".

 

الإضراب مستمر

وأكد حراك المعلمين الموحد في الضفة، أن حكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية تواصل المماطلة والتسويف فيمات يتعلق بمطالب المعلمين، محملا إياها المسئولية عن تدهور المسيرة التعليمية.

 

وشدد المتحدث باسم الحراك نمر عصافرة، على أن حكومة اشتية تتذرع بالمصالحة العامة، لكنها تريد أن تقهر المعلمين وتدفعهم للخضوع لها دون أن تمنح المعلمين أيا من حقوقهم الوظيفية المالية.

 

ورأى أن المبادرات التي طرحتها الحكومة وبعض الجهات ذات العلاقة هدفت الى خلق بلبلة وانقسامات داخل حراك المعلمين، مضيفا: "إننا في الحراك على وعي كامل بهذه التحركات على ضوء تجارب سابقة".