11:56 am 13 مايو 2022

الأخبار

الاحتلال يقمع بوحشية جنازة شيرين أبو عاقلة في القدس

الاحتلال يقمع بوحشية جنازة شيرين أبو عاقلة في القدس

الضفة الغربية – الشاهد| قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي بوحشية جنازة مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة أثناء محاولة إخراجها من المستشفى الفرنسي باتجاه كنيسية الروم الكاثوليك في القدس للصلاة عليها ودفنها.

وانهال مئات الجنود على المشاركين في الجنازة بعد رفعهم أعلام فلسطين، وقام الجنود بنزع علم فلسطين عن التابوت بعد اقتحامهم لسيارة نقل الموتى أثناء خروجها من المستشفى بدون المشيعين الذي تم محاصرتهم هناك.

فيما لاحق الجنود المشاركين قرب الكنيسة الكاثوليكية في القدس وقاموا بقمعهم، وسط حالة من التوتر المتواصلة بسبب إجرام الاحتلال بحق المشاركين في الجنازة.

تحقيق جيش الاحتلال

ونشر جيش الاحتلال نتائج التحقيق الأولية في الجريمة، والتي حاول التنصل منها مجدداً عبر القول إنه لم يتم تحديد من أطلق الرصاص على شيرين وطاقم الجزيرة.

فيما كشفت صحيفة هآرتس العبرية أن تحقيقاً أولياً أجراه جيش الاحتلال أظهر أن شيرين أبو عاقلة كانت على بعد 150 متراً فقط من قوة دوفدوفان التي أطلقت عشرات الرصاصات في تلك اللحظة.

وأشارت الصحيفة إلى أن التحقيق حدد أن الرصاصة التي أصابت شيرين هي من عيار 5.56 ملم وأطلقت من بندقية من طراز M16، وأن الرصاص أطلق بالاتجاه الذي كانت به شيرين وزملائها الصحفيين في أطراف مخيم جنين.

جرائم ضد الصحفيين

وكانت شيرين أبو عاقلة قد أصيبت برصاصة في الرأس خلال تغطيتها الأحداث في مخيم جنين الأربعاء الماضي، بعد أن أطلق قناص محتل النار عليها، كما وأصاب زميلها عمر السمودي، ليضافوا بذلك إلى عديد الصحفيين الذين قتلوا بجرائم اقترفتها قوات الاحتلالِ لمنعهم من التغطية.

وتشيرُ إحصائيات أنه منذ العام 2000 استشهد 55 صحفيًا بنيران قوات الاحتلال، ومنذ العام 2013 تم رصد ما لا يقل عن 7000 جريمة واعتداء على الصحفيين والصحفيات.

كما ارتكب الاحتلال خلال عام 2021، 368 اعتداءً بحق الصحفيين و32 مؤسسة إعلامية، كما سُجل خلال الشهر الماضي أكثر من 11 اعتقال واستدعاء للصحفيين.

مواضيع ذات صلة