17:53 pm 13 مايو 2022

أهم الأخبار الأخبار

استمرارا لموجة الغلاء.. حديد البناء يتخطى حاجز الـ4000 شيكل للطن

استمرارا لموجة الغلاء.. حديد البناء يتخطى حاجز الـ4000 شيكل للطن

رام الله – الشاهد| مع توالي موجة الغلاء التي تضرب كاف السلع الأساسية والحيوية، أعلن تجار المواد الانشائية عن عودة ارتفاع أسعار حديد البناء منذ بداية الشهر الحالي، في ظل ارتفاع سعر صرف الدولار أمام الشيكل.

 

وذكر أحد مسؤولي شركة حسونة لمواد البناء في رام الله، أن سعر طن الحديد وصل إلى 4 آلاف شيكل، بعد أن كان بـ3850 شيكل في فترة ما قبل العيد.

 

وأوضح أن الشركة تستورد بالدولار وتبيع بالشيكل، وبالتالي تكلفة الاستيراد أصبحت أعلى مما كانت عليه سابقا، مبينا أن أسعار الحديد تشمل التوصيل للطلبيات التي تزيد عن 5 أطنان.

 

وأشار إلى أن الطلب على شراء الحديد تراجع إلى النصف مقارنة مع الفترة التي كان فيها الطن 3400 شيكل قبل شهر آذار/ مارس الماضي.

 

وذكر أن المبيعات الشهرية كانت تصل في فترة الأسعار المنخفضة كانت تصل لنحو 300 طن شهريا، لكنها انخفضت إلى 150 طنا مع وصول السعر إلى 4000 شيكل.

 

غلاء فاحش

وكان اليوتيوبر المصري "أحمد البدوي" أبدى دهشته من غلاء الأسعار في رام الله، واقترابها من أسعار الدول الأوربية.

وأضاف بأن الحياة في رام الله يشوبها الغلاء المستفحل مقارنة مع مصر والدول العربية، مجريًا جولة في أحد المحال التجارية الفلسطينية.

 

 وأردف مستغربًا " حتى الأجانب يعترفون بأن الأسعار غالية جدًا في رام الله.. " مبينًا أن فلسطين قد صنفت من أغلى الدول في العالم.

 

وقارن بين أسعار مصر ورام الله، فبلغت وجبة فيها قطعتين في مصر 50 جنيه أي قرابة 10 شواكل في المقابل تكون في رام الله 150 جنيهًا قرابة 150 جنيها.

 

أما أسعار الموصلات فمسير 10 دقائق في السيارة في رام الله 70 جنيها أما في مصر فبلغت 15 جنيه.

 

وقد بلغت علبة السجائر في رام الله 23 شيكل في المقابل قد بلغت في مصر 40 جنيهًا، والتونة في مصر 15 جنيه وفي رام الله 35.

 

 ارتفاع الأسعار

وكان الخبير الاقتصادي، نائل موسى، توقع زيادة الارتفاع في أسعار السلع خلال الفترة الحالية نتيجة استمرار غياب الرقابة الحكومية على الأسواق وقيام التجار بممارسة الاحتكار للأصناف الاساسية.

 

وقال إن بعض السلع باتت حكراً على بعض التجار الذين يتلاعبون بأسعارها، مطالبا حكومة محمد اشتية بالتحرك سريعا لتوفير السلع بكميات مناسبة في الأسواق من أجل وقف معاناة المواطنين مع الغلاء.

 

وكانت شبكة المنظمات الاهلية، طالبت السلطة باتخاذ موقف واضح واجراءات قانونية واضحة لمنع رفع الاسعار تحت طائلة المسؤولية، واصدار وزارات الاختصاص نشرة يومية بقائمة الاسعار تتضمن الحد الاعلى، والحد الادنى في السوق المحلي، ومنع استغلال المواطن باي حال من الاحوال.

 

فشل حكومي

وكان استطلاع للرأي، أظهر أن غالبية المستطلعة آراؤهم يعتقدون ان الإجراءات التي أعلنتها حكومة محمد اشتية مؤخرا لمواجهة ارتفاع أسعار السلع الأساسية ليس لها أثر ملموس.

وجاء الاستطلاع الذي أجرته شبكة وطن الإعلامية، من خلال طرح سؤال على الجمهور حول رأيه في الإجراءات التي أعلنتها الحكومة مؤخرا لمواجهة ارتفاع أسعار السلع الأساسية.

 

وقال 74 % من المستطلعة آراؤهم أن ان الإجراءات التي أعلنتها الحكومة مؤخرا لمواجهة ارتفاع أسعار السلع الأساسية ليس لها أثر ذات ملموس، بينما رأى 13 % ان تلك الاجراءات مؤقتة ومحدودة الأثر.

كلمات مفتاحية: #الغلاء #الأسعار #حديد البناء #الضرائب

رابط مختصر

مواضيع ذات صلة