11:02 am 15 مايو 2022

تقارير خاصة

عباس إلى أحضان دول التطبيع أملاً في استعادة الدعم المالي

عباس إلى أحضان دول التطبيع أملاً في استعادة الدعم المالي

الضفة الغربية – الشاهد| طار رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس عبر مروحيتين أردنيتين صباح اليوم الأحد، إلى الأردن ومنها إلى الإمارات للتعزية في رئيس دولة الإمارات الراحل خليفة بن زايد.

 

عباس الذي اصطحب معه كلًا من وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ، واللواء ماجد فرج رئيس جهاز المخابرات، والمستشار مجدي الخالدي، أراد استغلال وفاة خليفة بن زايد للعودة إلى أحضان دول التطبيع أملاً في الحصول على الدعم المالي.

 

وشهدت علاقات السلطة والإمارات حالة من التوتر على مدار سنوات بعد استقبال الأخيرة للقيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان، وخوف السلطة وحركة فتح من أن يتم تهيئة دحلان ليفرض خليفة لعباس في منصب الرئاسة.

 

الإمارات وجراء تلك القطعية ومهاجمة السلطة لها عبر وسائل الإعلام، أوقفت دعمها المباشرة للسلطة، فيما قلصت دول خليجية أخرى من دعمها المالي، الأمر الذي أدخل السلطة في أزمة مالية تعاني منها إلى اليوم.

 

واعتبر بعض المتابعين على الساحة الفلسطينية أن عباس أراد استغلال مراسم العزاء في رئيس دولة الإمارات لمحاولة إصلاح العلاقة معها والطلب منها استئناف الدعم المالي.

 

وسبق أن زار في أكتوبر الماضي، عدد من الشخصيات البارزة في السلطة وحركة فتح المعرض التطبيعي في الإمارات، وكان في مقدمتهم ماجد فرج وجبريل الرجوب وحسين الشيخ، والتقوا حاكم دبي محمد بن راشد.

 

وساطة إسرائيلية

وسبق أن كشف عيساوي فريج الوزير العربي الوحيد في حكومة الاحتلال عما أسماه بـ"حراك إيجابي" لرأب الصدع بين الإمارات والسلطة الفلسطينية بعد التوتر الذي شاب علاقة الطرفين بسبب دعم الإمارات لمحمد دحلان وهو الخصم الأقوى لمحمود عباس داخل حركة فتح.

 

ولفت وزير التعاون الإقليمي في الحكومة الإسرائيلية عن حزب ميرتس اليساري عيساوي فريج في تصريحات صحفية إلى أن حديثه هذا يأتي بعد لقائه مؤخرا برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وكذلك لقائه الإماراتيين على حد قوله في إشارة إلى زيارته قبل أيام للإمارات.

 

وقال فريج موضحا: "كان لي حديث مع القيادة الفلسطينية وكان لي حديث مع إماراتيين، أنا أرى الغيرة بين الطرفين والرغبة عند الإماراتيين ليكونوا عاملا إيجابيا وهم عامل إيجابي.. يعني الأيام والأسابيع القادمة سترينا حراكا إيجابيا بمسار العلاقات الإماراتية الفلسطينية".

 

وأضاف: "سيكون هناك حراك بالإيجاب في محاولة صدع الجرح الذي كانت هناك محاولة لزرعه بين الإمارات والسلطة الفلسطينية والفلسطينيين ممكن الشهر القادم.. ممكن قبل نهاية السنة الحراك هو بالإيجاب هناك حراك ملموس ومشاهد الأمور ستتضح بالأسابيع القريبة".

صراع الخلافة

 

ونشرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية نهاية الشهر الماضي، تقريراً تحدثت فيه عن العلاقات الإماراتية مع السلطة الفلسطينية، وتحديداً بعد الزيارة المفاجئة لرئيس جهاز المخابرات ماجد فرج.

 

الصحيفة التي ربطت الزيارة المفاجئة بترتيبات صلح بين السلطة والإمارات، وتحديداً بعد القطيعة بعد احتضان الأخيرة للقيادي المفصول محمد دحلان وكذلك اتفاقية التطبيع مع الاحتلال، تتوقع أن يكون لصراع الخلافة على رئاسة السلطة دور في تلك الزيارة.

 

وقالت الصحيفة الإسرائيلية عبر موقعها الإلكتروني، إن "زيارة رئيس جهاز المخابرات العامة في السلطة الفلسطينية ماجد فرج، المفاجئة إلى دبي الأسبوع الماضي، أثارت تكهنات بأن الجانبين يقتربان من إصلاح علاقاتهما".

 

وأكدت، أن ماجد فرج هو أول مسؤول رفيع في السلطة الفلسطينية يزور الدولة الخليجية منذ توقيع اتفاقية التطبيع بين "إسرائيل" والإمارات العام الماضي.

 

وأعرب مسؤول كبير في السلطة الفلسطينية في رام الله، عن أمله في أن تكون الزيارة بمثابة "بداية حقبة جديدة في العلاقات بين الفلسطينيين والإمارات العربية المتحدة".

 

اختفاء دحلان

 

وكشفت مصادر فلسطينية وعربية متطابقة أن النظام الإماراتي قيد تحركات القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان، ومنعه من الظهور الإعلامي أو الإدلاء بأي تصريحات سياسية.

 

ما أوردت تلك المصادر جاء في ظل الغياب الطويل لدحلان عن الإعلام، وذلك على الرغم من الأحداث الفلسطينية والإقليمية التي حدثت مؤخراً والتي كان دحلان يعتاد على الإدلاء برأيه السياسي حولها، ناهيك عن غيابه وقادة تياره عن زيارة مصر منذ أشهر.

تقييد تحركات دحلان ومنعه من السفر وفق لمواقع إخبارية عربية، جاء بعد شكاية من مصر للإمارات بشأن دحلان والتي توصلت لأدلة تثبت دوره في قضية سد النهضة، والتي تعد لمصر بمثابة حياة أو موت، ما دفع بالنظام الإماراتي للرضوخ للضغوط المصرية بشأن دحلان.

 

وذكرت المصادر أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يتابع شخصياً ملف دحلان في الإمارات، حيث توصلت القاهرة إلى أن دحلان سهل توقيع وعمل شركات تكنولوجية إسرائيلية في تأسيس الشبكات لسد النهضة.

 

المصادر أوضحت أن الإمارات وفي إطار تعزيز علاقاتها السياسية مع تركيا أيضاً وافقت على سحب ورقة دحلان ولو موقتاً، لا سيما وأن العلاقات الإماراتية التركية تشهد تحسناً في الآونة والأخيرة، وتسعى أبو ظبي لتطوير تلك العلاقات عبر إرضاء تركيا بالحد من تحركات دحلان الذي اتهمته تركيا بالتورط في انقلاب عام 2016.

 

وتأتي الخطوة أيضاً بعد زيارة قام بها مستشار الأمن القومي الإماراتي طحنون بن زايد، في منتصف أغسطس الماضي، إلى تركيا التقى خلالها الرئيس رجب طيب أردوغان، ثم تبعها اتصال هاتفي أجراه ولي عهد أبو ظبي مع الرئيس التركي.

 

السلطة الفلسطينية من جانبها، استغلت الأمر وسعت لتطوير علاقاتها مع الإمارات والتي شهدت توتراً منذ سنوات، بسبب استضافة الإمارات لدحلان منذ فصله، ووصل رئيس جهاز المخابرات ماجد فرج إلى دبي يوم أمس وشارك في المعرض التطبيعي "إكسبو دبي 2020".

 

وما يشير إلى محاولة لترميم العلاقة بينهما غرد حساب حاكم دبي محمد بن راشد يوم أمس قائلاً: "تشرفت اليوم أيضاً بزيارة جناح فلسطين في إكسبو دبي. حيث حضرت الثقافة الفلسطينية، وحضر التاريخ الفلسطيني، وحضرت الأراضي المقدسة في فلسطين.. عندما تحضر فلسطين يحضر الجمال، وتتجلى الحضارة، ويكتب التاريخ

كلمات مفتاحية: #التطبيع #عباس #الدعم المالي

رابط مختصر

مواضيع ذات صلة