07:54 am 17 مايو 2022

الأخبار انتهاكات السلطة

عائلاتهم تطالب بالإفراج.. ثلاثة مختطفين بسجون السلطة يهددهم خطر الوفاة

عائلاتهم تطالب بالإفراج.. ثلاثة مختطفين بسجون السلطة يهددهم خطر الوفاة

الضفة الغربية- الشاهد|  ندّدت عائلة المُختطفين السياسيين في سجون السلطة بالاعتقال السياسي، مطالبةً رئيس السلطة محمود عباس وأجهزة السلطة والمؤسسات الحقوقية بالإفراج عنهم، في ظل تردي وضعهم الصحي نتيجة الإضراب واحتمالية تعرضهم للوفاة. 

 

واعتصمت عائلات المختطفين "عبد الرحمن دغيش وسلطان بوادي وطارق عبد الله" أمام مجمع فلسطين الطبي أمس الاثنين، مؤكدين أن المُختطفين الثلاثة شرعوا بالإضراب عن الطعام منذ أسبوعٍ احتجاجًا على اعتقالهم دون محاكمة.

 

ويقبع المختطف السياسي في سجون السلطة عبد الرحمن دغيش في وضعٍ صحيٍ خطير، حيث طالب والده بالإفراج الفوري عنه.

 

ويُذكر أن المختطف في سجون السلطة سلطان بوادي أسير سابق لدى الاحتلال، ومضى على اعتقاله في سجون السلطة عامين ونصف دون محاكمة.

 

ويتعرض المختطفون في سجون السلطة لخطر شديد بسبب الإضراب عن الطعام ومن الممكن أن يتعرضوا للوفاة في أي لحظة. بحسب جبريل بوادي عم المعتقل سلطان.

 

ويقول محمد دغيش شقيق عبد الرحمن، إن شقيقه يرفض تناول المحاليل الطبيبة، بسبب ظلم القضاء، مطالبًا بالتدخل العاجل لإنقاذ حياتهم.

 

كما أن عبد الرحمن دغيش كان معتقلًا لدى السلطة في أريحا، حيث تعرض لشتى أنواع العذاب وبقي هناك 14 شهرًا لتنقله أجهزة السلطة لسجن بيتونيا بعد ذلك.

ونددت سوسن دغيش باختطاف شقيقها دون تهمة ودون محاكمة، كما أكد والد المعتقل طارق عبد الله يعاني من وضع صحي صعب ولم يحضر بسبب ذلك.

 

انتهاكات متصاعدة 

 

و في ظل تصاعدِ جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية، تواصل أجهزة أمن السلطة ملاحقتها للمعارضين السياسيين والحراكيين


ويتعرض المختطفون السياسيون في سجون السلطة لأبشع أساليب التعذيب والتحقيق والضغوط النفسية، فيما يُمنع عدد من أهالي المعتقلين من زيارتهم أو معرفة أحوالهم.


وسادت حالة من السخط الشعبي والحقوقي على سياسات السلطة المنشغلة في ملاحقة الحراكيين والنشطاء في ظل تصاعد جرائم الاحتلال الإسرائيلي على الفلسطينيين في أماكن تواجدهم كافة


كما ازداد السخط الشعبي بعد معلومات مؤكدة عن ملاحقتها واختطافها لمقاومي مخيم جنين، الذي يتعرض لهجمة إسرائيلية شرســة.