14:59 pm 22 مايو 2022

أهم الأخبار انتهاكات السلطة تقارير خاصة

تعرف على ضابط المخابرات علاء كفافي الذي نكل بشباب الخليل

تعرف على ضابط المخابرات علاء كفافي الذي نكل بشباب الخليل

الضفة الغربية – الشاهد| كشفت مصادر خاصة من مدينة الخليل أن ضابط المخابرات علاء كفافي هو من اعتدى على عدد من الشبان بعد اعتقالهم وتصويرهم ونشر صورهم على منصات التواصل الاجتماعي في محاولة منه للانتقام من خروجهم في مسيرة سيارات احتفالاً بنتائج انتخابات جامعة بيرزيت.

 

المصادر أكدت أن كفافي ويعمل مديرا لمخابرات دورا، أشرف على عملية اعتقال الشبان عبد الله عمايره وجهاد شحاتيت ومحمد عصفور، وقام بالتنكيل بهم وضربهم بوحشية داخل المقر وأخرج هاتفه الشخصي ووضع راية لحركة حماس كانوا يحملونها معهم في السيارة وقام بتصويرهم والتفاخر بجريمته عبر نشر الصور عبر منصات التواصل الاجتماعي وجروبات لحركة فتح في الخليل.

 

ويعد كفافي واحد من الضباط سيئ السمعة في الخليل إذ يقف خلف تعذيب العديد من المعارضين السياسيين الذين يتم اعتقالهم من قبل جهاز المخابرات، وانتزاع الاعترافات منهم بالقوة وتحت التعذيب.

الشبان الثلاثة أكدوا أنهم تعرضوا للضرب والتنكيل والإهانات داخل مقر مخابرات السلطة في الخليل وتم وضع الرايات التي كانوا يحملونها في سيارتهم.

 

والضابط كفافي يمتلك تاريخا كبير من الاعتداء على الاسرى المحررين ورموز المقاومة، حيث شارك سابقا في اقتحام منزل الأسير جمال الهور، في بلدة صوريف شمال الخليل، والاعتداء على زوجته.

 

وحسب ما ذكرت عائلة الهور في حينه، فإن كفافي كان على رأس قوة من أجهزة السلطة اقتحمت المنزل في ساعات الليل، وحاولت الدخول للمنزل، وكسروا الباب واعتدوا على زوجة الأسير بالضرب وقاموا بإسقاطها أرضا.

 

وقام العناصر بتفتيش المنزل تفتيشاً دقيقاً، ووجهوا للأسير الهور وزوجته شتائم نابية، ثم اعتقلوا نجل شقيق زوجها، وهو الأسير المحرر مجاهد خالد الهور، وعددا من شبان البلدة.

 

اختطاف وعربدة

كما واختطفت أجهزة السلطة عمار مجدي بنات، عقب كمين نصبته له على الطريقِ أثناء عودته من مدينة رام الله إلى الخليل.

وأفادت المصادر أن عملية الاختطاف تمت أثناء عودته من رام الله متوجهًا إلى الخليل بعد مشاركته بكلمة باسم العائلة في مهرجان الانتصار للكتلة الإسلامية في رام الله عقب اكتساحها انتخابات مجلس طلبة جامعة بيرزيت.

ولاحقت حادثة الاختطاف تنديدًا واسعًا من النشطاء عبر منصات التواصل الاجتماعي، حيث ندد النشطاء بحادثة الاعتقال وبالتنسيق الأمني وقمع أجهزة السلطة.

ضباط الإجرام في الخليل

ويعد كفافي واحد من عدد كبير من الضباط الذين يعملون في أجهزة السلطة وكان من بينهم نائب قائد جهاز الأمن الوقائي ماهر أبو الحلاوة المتهم باغتيال الناشط الراحل نزار بنات.

وظهر أبو الحلاوة في مقطع فيديو جديد يسهر في إحدى كافيهات مدينة الخليل، ببلدة عين سارة بالخليل، يتناول المشروبات الباردة، بصحبة عدد من ضباط في جهاز الأمن الوقائي، في مشهد أثار استفزاز عائلة بنات وكذلك المواطنين.

أبو الحلاوة الذي يمارس حياته بشكل طبيعي ويسهر في المطاعم والكافيهات يترك خلفه العناصر القتلة الذين أعطى لهم أمر قتل نزار بنات، في زنازين أريحا.

وسبق أن ظهر أبو الحلاوة في غرفة العمليات التي أقامتها حركة فتح إبان الانتخابات البلدية في نهاية مارس الماضي، والتي خسرت فيها حركة فتح بصورة مدوية.

مواضيع ذات صلة