17:32 pm 23 مايو 2022

الصوت العالي

كتبت خالدة جرار.. السلطة ودفن قضية أبو عاقلة في الأدراج

كتبت خالدة جرار.. السلطة ودفن قضية أبو عاقلة في الأدراج

الضفة الغربية- الشاهد| كتبت النائب خالدة جرارة..  رحلت البطلة "شرين أبو عاقلة "، رحلت صوت كل فلسطيني/ة عانى من بطش وجرائم الاحتلال، رحلت من كانت تنقل صوت الأسرى والأسيرات في زنازين الاحتلال.

 

رحلت من فضحت جرائم هذا الاحتلال من غزة حتى اللد، رحلت من أحبت جنين ومخيمها، من نقلت الشهادات الحية على جرائم الحرب التي ترتكبها العصابات الصهيونية، وبقيت إرادة هذا الشعب الماضية في النضال ضد الاحتلال، وفي الاستمرار حتى التحرر من الاستعمار وكافة تجلياته.

 

وبعد ذلك كيف سيتم متابعة هذه الجريمة مكتملة الأركان؟، هل فعلاً ستتم الملاحقة والمحاكمة لهذا الاحتلال المجرم؟، وهل سيشكل استشهاد شرين نقطة تحول في ملاحقة الاحتلال وجرائمه؟.

 

إن الخشية الحقيقية هو أن تكون كل الدعوات الرسمية من السلطة  مجرد استجابة لحظية للحالة الشعبية الغاضبة، ومحاولة تبريد للعواطف، وأن تدفن المتابعة القانونية الدولية لملاحقة الاحتلال في الأدراج، كما حصل مع العديد من ملفات جرائم الحرب. فالانحياز الدولي الرسمي لا زال واضحاً للاحتلال ".

 

مع تغير واضح في الرأي العالمي الشعبي لصالح نضال شعبنا"، والجهات الرسمية الفلسطينية لا زالت مستجيبة لكافة الضغوط الدولية الرسمية. والاحتلال أعلن عن عدم نيته فتح تحقيق جنائي في استشهاد شرين رغم وجود أدلة واضحة وموثقة عن جريمته. فلقد اعتاد الاحتلال على طمس الحقائق ودفنها.

 

إن هذا التساؤل يأتي في سياق تجربة مريرة من الأداء الفلسطيني الرسمي الذي فشل في أي استثمار سياسي لنضالات وتضحيات شعبنا يؤسس لتحرره.

 

أما العبر الأكبر التي ساقها شعبنا بكل أطيافه، فهي أن الوفاء للشهداء وتضحياتهم مستمر عبر الأجيال، وأن جيل الشباب الفلسطيني ماضي في حمل الراية رغم كل جرائم الاحتلال. فتحرير القدس لساعات أثناء تشييع الشهيدة والإصرار على حمل النعش على الأكتاف. ورفرفة علم فلسطين في القدس رغم أنف الاحتلال وأدوات بطشه، لهي الرسالة الأبلغ للجميع.