07:34 am 14 يناير 2019

الأخبار

خطوات متسارعة من عباس وسلطته لتصفية القدس

خطوات متسارعة من عباس وسلطته لتصفية القدس

بخطوات متسارعة يمضي عباس وزمرته الى تنفيذ صفقة القرن، فقد أصدر الثمانيني قانوناً يمنع من خلاله أي مقدسي من التملك أو حتى الاستئجار في مدن الصفة الغربية، ليضيق عليهم الخناق ويرميهم في نار ضرائب الاحتلال.


وفي خطوة أخرى تدل على عزم السلطة في تنفيذ صفقة القرن، أعلن مستشار رئيس الحكومة للصناديق العربية والإسلامية ناصر قطامي أن إن اللجنة الإدارية لصندوقي الأقصى والقدس اعتمدت خلال اجتماعها الـ73، الذي عقد اليوم الأحد في مقر البنك الإسلامي للتنمية بجدة، مبلغ 15.3 مليون دولار لصالح تمويل مشاريع تعليمية وصحية في كافة المحافظات الفلسطينية.


وأوضح قطامي في بيان صحفي، أنه سيكون لمدينة القدس النصيب الأكبر من التمويل الجديد لدعم صمود مواطنيها في وجه الاحتلال الإسرائيلي، مبيناً أن اللجنة الإدارية لصندوقي الأقصى والقدس طلبت من البنك الإسلامي للتنمية أن يمنح أولوياته في تنفيذ المشاريع القادمة لمدينة القدس لتعزيز صمود أهلها.


وأوضح أن مجموع ما تم اعتماده وتخصيصه لفلسطين من أجل المشاريع الحيوية مثل التعليم والصحة والحكم المحلي والترميم وخلق فرص العمل ودعم موازنة السلطة الوطنية منذ عام 2000 وحتى الان، بلغ نحو 1.38 مليار دولار.


في الوقت الذي كشفت فيه مصادر محلية أن الاعتماد جاء بطلب رسمي من السلطة الفلسطينية توجيه أكثر من 15 مليون دولار من أموال الصندوقين المخصصة للقدس والمسجد الأقصى لأجل دعم موازنة حكومية للتعليم والصحة في المدن الفلسطينية "الضفة المحتلة"، وأن الصندوق منذ تدشينه عام 2000، تلقت منه موازنة السلطة الفلسطينية أكثر من 1400 مليون دولار كان نصيب ⁧القدس‬⁩ من هذا المبلغ الذي جمع وخصص لأجلها لا يتجاوز 5%. خصص معظم هذا المبلغ لتغطية موازنات تشغيلية للرئاسة الفلسطينية، مجلس الوزراء، وزارة الخارجية، قطاعي التعليم والصحة في الضفة الغربية.

مواضيع ذات صلة