20:03 pm 24 مايو 2022

أهم الأخبار الأخبار

حراك المعلمين يجمد إضرابه ويحذر حكومة اشتية من الإخلاف ببنود مبادرة الحل

حراك المعلمين يجمد إضرابه ويحذر حكومة اشتية من الإخلاف ببنود مبادرة الحل

رام الله – الشاهد| أعلن حراك المعلمين الموحد عن تجميد الإضراب بكافة أشكاله في كافة مدارس الوطن حتى مطلع السنة الدراسية القادمة، محذرا حكومة محمد اشتية من الإخلاف ببنود المبادرة المطروحة تلبية مطالب المعلمين.

 

وقال الحراك في بيان صحفي اليوم الثلاثاء، إنه لن يتخلى عن ورقة مطالبه وسيعود لممارسة فعالياته النقابية الاحتجاجية إن لم يتم الالتزام بالمبادرة المطروحة وما تضمنه خطاب محمد اشتية ضمن الآجال المحددة في المبادرة.

 

وشدد على أن قرار تجميد الإضراب جاء لحماية المعلمين وحرصا عليهم، وكي لا تتنصل الحكومة من مسؤولياتها التي أعلنتها بتحقيق جزء من المطالب، مؤكدا على تمسكه بقرار مقاطعة جميع إجراءات إغلاق العام الدراسي، ورفض تعويض أيام السبت رفضاً قاطعاً، مع ترك الاختيار للمعلمين بخصوص المشاركة في امتحانات الثانوية العامة من عدمه.

 

ودعا إلى ضرورة البدء الفوري بوضع استراتيجية جديدة للتمثيل في الحراك قائمة على التدرج بدأ من المدرسة فالمديرية فالمحافظة، بما يتيح التنسيق بشكل أفضل مستقبلاً عند عودة الفعاليات المطلبية تزامناً مع بداية العام الدراسي القادم.

 

وقف الخصومات

وكان معلمون هددوا أمس الاثنين، بالعودة الى الإضراب رداً على الكتاب الذي وصل إليهم من وزارة التربية والتعليم، والذي اعتبروه مخالفا للاتفاق الذي جرى معهم بموجب المبادرة التي طرحتها مؤسسات تربوية وحقوقية مؤخرا، لإنهاء ازمة اضراب المعلمين.

 وقال عمر محيسن وهو متحدث باسم مجموعة من المعلمين، إن وزارة التربية والتعليم أرسلت اليوم كتابا يتضمن بندا مخالفا لما جرى التوافق عليه بموجب المبادرة.

 

وأشار الى ان الاتفاق جرى على ان تلغي الوزارة الخصومات على المعلمين، بصورة مباشرة عقب عودتهم الى المدارس واستئناف العملية التعليمية، لكن الكتاب الذي اصدرته وزارة التربية والتعليم ينص على ان الخصومات لن تعود الا عقب انتهاء الفصل الدراسي.

 

وأكد أن ما تضمنه الكتاب هو ارتجال وكيل وزارة التربية والتعليم ثروت زيد، لافتا الى أن المعلمين يشعرون بالغضب، وهم في حل من اي اتفاق في حال عدم تغيير الكتاب اليوم.

 

 وكان مروان عورتاني وزير التربية والتعليم في حكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية، أشاع أن الأخير وافق على مبادرة المؤسسات والفعاليات الوطنية والمجتمعية والتربوية والأهلية والهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، فإن الوزارة ستباشر العمل مع جميع الشركاء ذوي العلاقة من أجل تطبيق بنودها

 

ودعا عورتاني جميع المعلمين والمعلمات للعودة إلى مدارسهم وانتظام المسيرة التعليمية كالمعتاد.

 

الترويج للموافقة على المبادرة جاء بعد مماطلة من قبل حكومة اشتية، الأمر الذي دفع المعلمين للإصرار على مطالبهم وعدم وقف إضرابهم.