07:22 am 16 يناير 2019

الأخبار

أجهزة أمن السلطة: إنهاء الاقتحامات تكون بزيادة التنسيق الأمني

أجهزة أمن السلطة: إنهاء الاقتحامات تكون بزيادة التنسيق الأمني

رغم الاغتصاب المتكرر لمناطق تمكينهم؛ أجهزة أمن السلطة: إنهاء الاقتحامات تكون بزيادة التنسيق الأمني!!


هذا ما عبر به مسئولون في الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية عن أملهم في زيادة التنسيق الأمني مع سلطات الاحتلال لـ"إنهاء الاقتحامات التي يشنّها الجيش الإسرائيلي يوميًا في مدن وبلدات الضفة الغربية المحتلة".


وقال بيان من القنصلية البريطانية في القدس المحتلة عقب لقاء القنصل "فيليب هول" بمسؤولين عن القطاع الأمني الفلسطيني لبحث التطورات والمستجدات الأمنية في الضفة: "لقد شهدنا خلال الأسابيع الماضية عددًا كبيرًا من الاقتحامات الإسرائيلية لمنطقة "أ" من الضفة أدت الى تعطيل وتقييد حركة السكان الفلسطينيين بشكل كبير".


وتشهد مدينتي رام الله والبيرة اقتحامات متكررة بشكل يومي في الأسابيع الأخيرة، فيما دعت القوى الوطنية والإسلامية لمحافظة رام الله والبيرة أمس للخروج بشكل واسع للشوارع ردًا على الاقتحامات المتتالية لجيش الاحتلال ومحاولات اعتقال المناضلين واستباحة المدن في الضفة المحتلة.


ويتعمد جيش الاحتلال اقتحام رام الله والبيرة في ساعات الذروة، بغية اعتقال شبانا فلسطينيين، ومصادرة أجهزة تسجيل كاميرات المراقبة من المحال والمنشآت.


وأضاف القنصل: "من منبري كقنصل بريطاني عام وكنائب رئيس مجموعة عمل قطاع الأمن، التقيت بعدد من المسؤولين الأمنيين وأكدت لهم على أحقية قوات الأمن الفلسطينية بمسؤوليتها في فرض سيطرتها على المنطقة "أ".


بالمقابل، أكد مسؤولو الأجهزة الأمنية على "التزام الجانب الفلسطيني بالتنسيق الأمني مع إسرائيل، على أساس الاتفاقات الموقعة بين الطرفين، كما أعربوا عن أملهم بزيادة التنسيق من الجانب الإسرائيلي من أجل انهاء الاقتحامات وعدم تقييد حركة السكان!!