09:09 am 7 يونيو 2022

الأخبار

الفلتان يتواصل.. إطلاق نار على صالون حلاقة بالخليل

الفلتان يتواصل.. إطلاق نار على صالون حلاقة بالخليل

الضفة الغربية – الشاهد| أقدم مسلحون مجهولون على إطلال النار على صالون "رامي للرجال" في ضاحية البلدية بالخليل فجر اليوم الثلاثاء، ما أوقع أضراراً في الصالون الذي كان مغلقاً.

ويأتي الحادث امتداداً للجرائم المتواصلة التي تشهدها محافظة الخليل، وسط فشل وتواطؤ من قبل أجهزة السلطة وحكومة اشتية في طب الحالة الأمنية.

هذا وشهدت مدن وقرى الضفة الغربية خلال الشهرين الأخيرين تصاعداً غير مسبوق في الشجارات وجرائم القتل والتي أسفرت عن مقتل 10 مواطنين خلال شهر واحد، ناهيك عن إصابة العشرات وتدمير واسع للممتلكات وغياب الأمن.

استياء شعبي

وندّد وليد الطويل وهو أحد رجال الإصلاح بالخليل، تواصل حالة الشجارات والنزاعات العائلية في الخليل وباقي مناطق الضفة الغربية.

واعتبر "الطويل" أن ظاهرة الفلتان تدق ناقوس الخطر على النسيج المجتمعي، محذرًا من أن رجال الإصلاح قد فقدوا السيطرة.

ولفت إلى أن تسعة قتلى في الخليل قد سقطوا خلال شهرٍ واحدٍ، مهيبًا بالجميع بالوقوف عند مسؤولياته، وتحدّي الاحتلال في سياسته الساعية لتهجير السكان.

سلاح الفلتان

وأكد تقرير أصدرته الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، حول واقع انتشار الفلتان واستخدام السلاح، أن استخدامه يكون غالبا من قبل مسؤولين نافذين، وأشخاص مؤطرين تنظيمياً، ومواطنين آخرين في فرض الحلول خارج نطاق القانون، وفي الشجارات العائلية، وفي المناسبات الاجتماعية والفصائلية، وأحيانا في ارتكاب جرائم والتهديد والابتزاز.

وأوضح أن السلاح المنتشر بأيدي مواطنين معينين هم في الغالب يتبعون الأجهزة الأمنية أو مؤطرين تنظيمياً ويتبعون تنظيم حركة فتح في الضفة على وجه التحديد، وهو ما أكسبهم نفوذاً كبيراً في المجتمع حتى وإن لم يستخدموا السلاح بصورة مباشرة.

مواضيع ذات صلة