07:17 am 11 يونيو 2022

الصوت العالي

كتب أشرف بدر: حرب أهلية!!!

كتب أشرف بدر: حرب أهلية!!!

رام الله – الشاهد| كتب أشرف بدر: لفت انتباهي في عالم التواصل الاجتماعي تعليقات للبعض على الشائعات المتداولة حول صحة الرئيس عباس...من بين التعليقات "الله يستر...إذا مات راح تصير حرب أهلية وانقسام من بعده...نحن بحاجة له في الظرف الحالي للمحافظة على القضية الفلسطينية"....

 

اللافت في هذه التعليقات هو استبطان مطلقيها بأن الوضع الحالي ليس انقسام...وإنما الانقسام (بحسب مفهومهم) والذي يشكل خطر على الشعب الفلسطيني، هو الانقسام في داخل الحزب الحاكم على خلافة الرئيس!.

 

وكأن الانقسام بين الضفة وغزة، ليس انقسام.... وكأن مقاطعة فصائل وازنة (كالجبهة الشعبية) لجلسات منظمة التحرير ليس انقسام...وكأن فصل القدوة، والتلميح بفصل مروان البرغوثي (في حال ترشحه للرئاسة) وكذلك فصل مجموعة من قيادات الحزب الحاكم (كالفدائي تيسير ابو اسنينة) ليست انقسام.... وكأن وجود "تيار اصلاحي" بقيادة دحلان ليس انقسام.

 

يمكن تصنيف مطلقي هذه العبارات إلى فريقين:

فريق حسن النية...يرى بأن الرئيس بمثابة الصمغ اللاصق للسلطة والحزب الحاكم وغيابه سيقود إلى اقتتال داخلي بين أجنحة الحزب الحاكم والسلطة..... وبالتالي تقسيم المقسم، وتشظية الشعب الفلسطيني.

 

وفريق نيته المحافظة على "مكاسبه"...ففي ظل التوليفة القائمة ووجود الرئيس قد ضمن مجموعة من "الامتيازات"، وغياب الرئيس يعني إعادة تشكيل الخريطة السياسية، وتوزيع كعكة السلطة من جديد، مما يعني احتمالية خسارتهم لبعض "الامتيازات" التي تملكوها بحكم قربهم وولائهم للرئيس الحالي، لا بحكم الكفاءة أو كاستحقاق عادل.

 

في الخلاصة.... في ظني لو غاب الرئيس...لن تحصل فوضى ولن يقتتل الفرقاء، فرعاة مشروع السلطة لن يسمحوا بذلك...والرئيس عباس لن يكون غيابه أكثر تأثيراً من غياب الرئيس الراحل عرفات، وقتئذ توقع المعظم بان غياب الراحل عرفات يعني انتهاء المشروع واندلاع قتال على الخلافة...لكن الأمور "دبرت" بعناية وجمع الفرقاء.... ليستمر "المشروع"....."الوطني".