12:32 pm 14 يونيو 2022

أهم الأخبار الأخبار

قيادي فتحاوي: عباس يتسلح بذرائع واهية لتبرير إدامة الانقسام وتعطيل الانتخابات

قيادي فتحاوي: عباس يتسلح بذرائع واهية لتبرير إدامة الانقسام وتعطيل الانتخابات

رام الله – الشاهد| أكد عضو المجلس الثوري لحركة فتح عبد الفتاح حمايل، أن رئيس السلطة محمود عباس استخدم ذرائع واهية لإطالة امد الانقسام، لافتا الى انه اتخذ من القدس شمّاعة لتعطيل الحياة الانتخابية والديمقراطية، بغية استمرار الانقسام.

 

وقال إن كل الذرائع التي اتخذها عباس لم تقنع شعبنا الفلسطيني، ولم يكن هدفها سوى إطالة أمدّ الانقسام وبقائه في الحكم، معربا عن استغرابه من وضع أهم قضية مصيرية بين يدي الاحتلال، وهي القدس من أجل منع الشعب الفلسطيني من حقه في الانتخابات.

 

من ناحيه، رجّح خبير القانون أسامة سعد أنه في حالة وفاة عباس وغيابه عن المشهد، أن تعود حركة فتح للعزف على سمفونية أن منظمة التحرير هي صاحبة الولاية، وأن المجلس المركزي هو من أنشأ السلطة الوطنية الفلسطينية ومن يملك الانشاء يملك الإلغاء.

 

السيطرة على المنظمة

ويقول سعد "وبالتالي أصبح هناك نوع من التجهيز لاعتبار أن المجلس الوطني هو البرلمان الفلسطيني واللجنة التنفيذية هي الحكومة الفلسطينية، ورئيسها هو رئيس دولة فلسطين." مؤكدًا أنه هذا السيناريو برفضه الشعب الفلسطيني.

 

وبين أن حركة فتح تغلق على نفسها باب المنظمة، وتدعي أنها تمثل الشعب الفلسطيني وأن من يرأسها يرأس الشعب الفلسطيني

 

وأكد خبير القانون أن الوضع الفلسطيني في حالةِ استعصاءٍ مزمن لتجديد الشرعيات ولا سيما شرعية مؤسسة الرئاسة.. "وانتهت فترة رئاسة محمود عباس عام 2009، فيما عطّلت السلطة الانتخابات منذ ذلك الحين".