15:15 pm 14 يونيو 2022

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

الديمقراطية: ما حدث في النجاح هو تجاوز لكل الخطوط الحمراء ويجب وقف تغول الأمن على الطلبة

الديمقراطية: ما حدث في النجاح هو تجاوز لكل الخطوط الحمراء ويجب وقف تغول الأمن على الطلبة

رام الله – الشاهد| أكدت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في محافظة نابلس، أنه آن الأوان لوضع حد للممارسات القمعية بحق الحركة الطلابية من قبل أمن جامعة النجاح، مشددة على ان ما جرى فاق حد التصور وتعدى كل الخطوط الحمراء.

 

وقالت في بيان صحفي اليوم الثلاثاء، إنها تابعت بقلق بالغ الأحداث المؤسفة التي وقعت في جامعة النجاح، والتي تمثلت بالاعتداء الهمجي من قبل أمن الجامعة بحق عشرات الطلبة والمحاضرين مما أدى إلى إصابة العديد منهم بجراح وتم نقلهم إلى المستشفيات.

 

ودعت كافة الكتل الطلابية للتوحد ورص الصفوف في مواجهة سياسة الجامعة وأمنها الذي لا يعير احترامًا لحرمة الجامعة ولا لحرمة الدم الفلسطيني، محملة إدارة الجامعة كامل المسؤولية بعدم استجابتها لدعوة القوى والمؤسسات.

 

ودعت الى تشكيل لجنة تحقيق محايده من القوى والمؤسسات والجامعة والكتل الطلابية ومحاسبة كل المتورطين في الاعتداء على الطلبة.

 

اعتداء وحشي

وكان عدد من طلاب الجامعة أصيبوا إثر اعتداء دموي نفذه أمن الجامعة على وقفة نظمها الحراك الطلابي في الحرم الجامعي.

وذكر شهود عيان أن أربعة طلاب نقلوا إلى المستشفى العربي التخصصي في نابلس، بعد إصابتهم برضوض وجراح في رؤوسهم جراء الاعتداء العنيف من أمن الجامعة.

 

وطال الاعتداء ممثل الحراك الطلابي صهيب حمد، ونائب رئيس الوزراء السابق الدكتور ناصر الدين الشاعر، الذي تعرض للطرد من الجامعة بعد دفعه وسقوطه أرضاً.

 

وفي مشهد صادم أظهرت الصور لحظة ركل رجل أمن لطالب في وجهه بعد ضربه وتمزيق ملابسه.

 

كما أظهرت مشاهد أخرى إلقاء الطلاب من بوابة الجامعة إلى الشارع بينهم مصابون بجراح ودماؤهم تسيل من رؤوسهم.

 

ووصف الطلاب ما تعرضوا له بجريمة يرتكبها أمن الجامعة، ولا يجب السكوت عليها.

 

ودعا الطلاب لصحوة طلابية عامة في جامعة النجاح لإنقاذ الوضع ووضع حد للتغول الأمني.

 

وأوضحوا أن عدداً من الطالبات تعرضن أيضاً لرش غاز الفلفل، من قبل عناصر من أجهزة أمنية بزي مدني.

 

وكانت الوقفة التي نظمها الحراك الطلابي تطالب بحياة جامعية آمنة وعدم تدخل الأمن الجامعي والأجهزة الأمنية في الحيلة الأكاديمية بجامعة النجاح.

 

 كما ندد المشاركون في الوقفة بقرار إدارة الجامعة فصل عدد من الطلاب، وخاصة طلبة الكتلة الإسلامية الذين تعرضوا لاعتداء سابق من أمن الجامعة وعناصر من الشبيبة وأجهزة السلطة.