18:24 pm 14 يونيو 2022

أهم الأخبار تقارير خاصة انتهاكات السلطة

أمن النجاح يستنسخ تجربة الاحتلال في قمع  الفلسطينيين بغاز الفلفل

أمن النجاح يستنسخ تجربة الاحتلال في قمع  الفلسطينيين بغاز الفلفل

رام الله – الشاهد| في الوقت الذي تمتد فيه يد الاحتلال بالبطش تجاه الشعب الفلسطيني وتقمعه في الضفة والقدس بالهراوات والضرب ورش غاز الفلفل الحارق للوجه والعينين، يتكرر ذات المشهد في الضفة على يد أجهزة أمن السلطة وأذرعها في الجامعات.

 

وجاء المشهد الذي ظهر اليوم في جامعة النجاح حينما صوب أحد الزعران من أمن الجامعة رشاش الفلفل تجاه وجه طالبة خلال قمع الاعتصام، لكي يعيد للذاكرة الفلسطينية ذات المشهد الذي استخدم فيه أحد المستوطنين غاز الفلفل للاعتداء على مسنة مقدسية خلال الاحداث الأخير عند باب العامود.

 

واجتمعت في جامعة النجاح نفس أداة القمع، واختلفت الأيادي التي يُنتهك فيها حق الإنسان الفلسطيني بالعيش في حياة كريمة آمنة في وطنه، ينغص عليه عدوه، والأجهزة الأمنية التي تلاحقه في جامعته التي يتطلع فيها إلى حياة جامعية آمنة.

 

ووثق تقرير طبي من المستشفى الوطني بنابلس، إصابة الطالبة ابتهال نواف عامر، بضيق التنفس، باعتداء أمن جامعة النجاح على الطالبات بغاز الفلفل خلال وقفة طلابية داخل الجامعة

 

ويستخدم الاحتلال ومستوطنوه رش "غاز الفلفل" على الفلسطينيين من مسافات قريبة جدًا، لإحداث أكبر ضرر ممكن، حيث ظهر في أكثر من مناسبة صور لاعتداء الاحتلال ومستوطنيه على الفلسطينيين بغاز الفلفل ضد المرابطين المقدسيين في القدس والمسجد الأقصى، وخلال المسيرات الرافضة للاستيطان بالضفة.

 

اعتداء دموي

وكان عدد من طلاب الجامعة أصيبوا إثر اعتداء دموي نفذه أمن الجامعة على وقفة نظمها الحراك الطلابي في الحرم الجامعي.

وذكر شهود عيان أن أربعة طلاب نقلوا إلى المستشفى العربي التخصصي في نابلس، بعد إصابتهم برضوض وجراح في رؤوسهم جراء الاعتداء العنيف من أمن الجامعة.

 

وطال الاعتداء ممثل الحراك الطلابي صهيب حمد، ونائب رئيس الوزراء السابق الدكتور ناصر الدين الشاعر، الذي تعرض للطرد من الجامعة بعد دفعه وسقوطه أرضاً.

 

وفي مشهد صادم أظهرت الصور لحظة ركل رجل أمن لطالب في وجهه بعد ضربه وتمزيق ملابسه.

 

كما أظهرت مشاهد أخرى إلقاء الطلاب من بوابة الجامعة إلى الشارع بينهم مصابون بجراح ودماؤهم تسيل من رؤوسهم.

 

ووصف الطلاب ما تعرضوا له بجريمة يرتكبها أمن الجامعة، ولا يجب السكوت عليها.

 

ودعا الطلاب لصحوة طلابية عامة في جامعة النجاح لإنقاذ الوضع ووضع حد للتغول الأمني.

 

وأوضحوا أن عدداً من الطالبات تعرضن أيضاً لرش غاز الفلفل، من قبل عناصر من أجهزة أمنية بزي مدني.

 

وكانت الوقفة التي نظمها الحراك الطلابي تطالب بحياة جامعية آمنة وعدم تدخل الأمن الجامعي والأجهزة الأمنية في الحيلة الأكاديمية بجامعة النجاح.

 

 كما ندد المشاركون في الوقفة بقرار إدارة الجامعة فصل عدد من الطلاب، وخاصة طلبة الكتلة الإسلامية الذين تعرضوا لاعتداء سابق من أمن الجامعة وعناصر من الشبيبة وأجهزة السلطة.

 

مواضيع ذات صلة