20:26 pm 14 يونيو 2022

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

كوادر في شبيبة النجاح يستقيلون احتجاجا على القمع الدموي للاعتصام الطلابي

كوادر في شبيبة النجاح يستقيلون احتجاجا على القمع الدموي للاعتصام الطلابي

رام الله – الشاهد| أعلن عدد من كوادر حركة الشبيبة الفتحاوية في جامعة النجاح بنابلس، استقالاتهم من فتح ورفضهم لاعتداءات أمن الجامعة على الطلبة، وتكرار قمعهم والاعتداء عليهم بالضرب الوحشي ورش غاز الفلفل.

 

وأعلن أيوب سعد أحد كوادر الشبيبة في النجاح وحركة فتح من بلدة بيتا، تنحيه بشكل كامل عن أي مسؤولية تنظيمية داخل أروقة الجامعة، رفضًا لما حصل من اعتداءات على الطلبة.

 

وقال سعد في منشور له على فيسبوك:" ‎أنا المواطن والطالب في جامعة النجاح الوطنية، أيوب سعد ابن حركة فتح، أعلن أمام الجميع أني في حلٍّ من كل ما تمثله اللجنة المركزية الحالية لحركة فتح والرئيس محمود عباس وحركة الشبيبة الطلابية في جامعة النجاح".

 

وأضاف:" أعلن التنحي الكامل عن أي مسؤولية تقع على عاتقي داخل أروقة الجامعة كابن لحركة فتح، وسأبقى في موقفي هذا حتى تنبثق قيادة ثورية جديدة تعيد للحركة أمجادها وثوريتها وروحها".

 

 بدوره استغرب الطالب محمود دريدي، وهو أحد كوادر الشبيبة الفتحاوية في جامعة النجاح، صمت أبناء الحركة على ما حدث، وكتب منشورا جاء فيه: "ولاد فتح والشبيبة مالكم ساكتين، عربدة وضرب وإهانات، أنا ما بشرفني أدرس بهيك جامعة".

 

فيما ذكر مسلمة ثابت، والد أحد الطلبة من كوادر الشبيبة، إن نجله فاجأه باتصال كان فيه خائفا ومتوترا وبدأ الحديث بصوت عالي وبعصبية: "زعران طخوا علينا أمام الجامعة، رصاص بكل اتجاه وبدون تمييز.

وأوضح ثابت أنه حاول تهدئة نجله الذي كان يهدد ويتوعد بالاستقالة من الشبيبة مضيفا: "لن أصوت لها.. كيف بدهم الشبيبة تفوز، أنا بدي حقي حرام عليهم شو دخلهم بالجامعة".

 

اعتداء دموي

وكان عدد من طلاب الجامعة أصيبوا إثر اعتداء دموي نفذه أمن الجامعة على وقفة نظمها الحراك الطلابي في الحرم الجامعي.

وذكر شهود عيان أن أربعة طلاب نقلوا إلى المستشفى العربي التخصصي في نابلس، بعد إصابتهم برضوض وجراح في رؤوسهم جراء الاعتداء العنيف من أمن الجامعة.

 

وطال الاعتداء ممثل الحراك الطلابي صهيب حمد، ونائب رئيس الوزراء السابق الدكتور ناصر الدين الشاعر، الذي تعرض للطرد من الجامعة بعد دفعه وسقوطه أرضاً.

 

وفي مشهد صادم أظهرت الصور لحظة ركل رجل أمن لطالب في وجهه بعد ضربه وتمزيق ملابسه.

 

كما أظهرت مشاهد أخرى إلقاء الطلاب من بوابة الجامعة إلى الشارع بينهم مصابون بجراح ودماؤهم تسيل من رؤوسهم.

 

ووصف الطلاب ما تعرضوا له بجريمة يرتكبها أمن الجامعة، ولا يجب السكوت عليها.

 

مواضيع ذات صلة