14:02 pm 15 يونيو 2022

الأخبار انتهاكات السلطة

الهيئة المستقلة: 8 حالات قتل و12 حالة تعذيب خلال شهر مايو بالضفة

الهيئة المستقلة: 8 حالات قتل و12 حالة تعذيب خلال شهر مايو بالضفة

الضفة الغربية- الشاهد| بين التقرير الشهري والذي أعتدته الهيئة المستقلة لحقوق المواطن حول الانتهاكات الواقعة على حقوق الإنسان والحريات في فلسطين لشهر أيار / مايو الماضي ، تصاعد الانتهاكات في الضفة الغربية.

 

وأوضح التقرير أن 8 حالاتِ وفاةٍ غير طبيعية حدثت خلال مايو الماضي، إضافة لاثني عشرة حالة شكاوى حول التعذيب وسوء المعاملة، وتسع انتهاكات في الحق في إجراءات قانونية سلمية.

 

وبين المركز أن من بين حالات الوفاة، خمسة منها  وقعت خلال شجاراتٍ عالية وحالة واحد في مراكز الاحتجاز.

 

كما رصد التقرير انتهاكين في حق التنقل والسفر، وثماني انتهاكات حول التوقيف على ذمة المحافظ.

 

فلتان أمني

قُتل في مدينة الخليل لوحدها تسعة مواطنين خلال شهرٍ واحدٍ بسلاحِ الفلتان الأمني وفي ظل غيابٍ تامٍ لأجهزة السلطة.

 

 وتشهد مدينة الخليل وقراها حالة من الانفلات الامني وفوضى السلاح، حيث حمَّل عميد وجهاء الخليل عبد الوهاب غيث السلطة وأجهزتها الأمنية مسؤولية حالة الفلتان في المحافظة بسبب حالة الضعف الذي تبديه أمام الاشتباكات والشجارات العائلية.

سلاح الفلتان

وأكد تقرير أصدرته الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، حول واقع انتشار الفلتان واستخدام السلاح، أن استخدامه يكون غالبا من قبل مسؤولين نافذين، وأشخاص مؤطرين تنظيمياً، ومواطنين آخرين في فرض الحلول خارج نطاق القانون، وفي الشجارات العائلية، وفي المناسبات الاجتماعية والفصائلية، وأحيانا في ارتكاب جرائم والتهديد والابتزاز.

 

وأوضح أن السلاح المنتشر بأيدي مواطنين معينين هم في الغالب يتبعون الأجهزة الأمنية أو مؤطرين تنظيمياً ويتبعون تنظيم حركة فتح في الضفة على وجه التحديد، وهو ما أكسبهم نفوذاً كبيراً في المجتمع حتى وإن لم يستخدموا السلاح بصورة مباشرة.

 

 وقال إن الحديث عن ظاهرة انتشار السلاح وسوء استخدامه تصاعد بدرجة كبيرة في المجتمع الفلسطيني، وذلك بسبب ملاحظة انتشاره الكثيف بين أيدي المواطنين من جديد، واستخدامهم له في الشجارات العائلية وفي المناسبات الاجتماعية والفصائلية.

 

مواضيع ذات صلة