19:25 pm 17 يونيو 2022

أهم الأخبار تقارير خاصة

أجهزة السلطة تختبئ خلف لثام شهداء الاقصى للعربدة على المواطنين وتهديدهم

أجهزة السلطة تختبئ خلف لثام شهداء الاقصى للعربدة على المواطنين وتهديدهم

رام الله – الشاهد| استمرار لنهج الزعرنة والبلطجة الأمنية، خرج بيان منسوب لكتائب شهداء الأقصى في الضفة يتهم فيه ضحايا الاحداث الأخيرة في جامعة النجاح والمعتقلين السياسيين بانهم أصحاب أجندات خارجية.

 

وزعم البيان المذكور أن من يقومون بانتقاد السلطة على منصات التواصل الاجتماعي انما يهدفون لنشر الفوضى والفلتان واستهداف الأجهزة الامنية، ويريدون ان يخلقوا قيادة بديلة للشعب الفلسطيني.

 

هذا البيان المشبوه ليس الأول من نوعه، اذ سبقه عدة محاولات لإضفاء الشرعية على سلوك الأجهزة الامنية التي تنتهك الحريات الشخصية للمواطنين صباح مساء، وللدفاع عن سلوك أمن جامعة النجاح الذي ارتكب جريمة موثقة بالصوت والصورة ضد الطلبة قبل أيام.

 

ورفض المواطنون المتابعون على منصات التواصل هذا البيان الذي خرج من الأجهزة الامنية، ووصفوا الاستقواء بالسلاح والاختباء خلف اسم وتاريخ كتائب شهداء الأقصى بانه محاولة مفضوحة لتخويف المواطنين والنشطاء من المطالبة بحقوقهم التي تنتهكها تلك الأجهزة.

 

وكتب المواطن محمد عبد الرحيم، مستنكرا خروج مثل هذه البيانات لتهديد المواطنين بدلا من التصدي للاحتلال الذي اقتحم جنين واغتال 3 شهداء، وعلق قائلا: "اتعلمو من مخيم جينين الوحده الوطنيه يقاتلون في خندق واحد هناك تكون البندقيه الشريفه التي لا ترفع الي علي العدو عاشة جينين حره لأنهم هم الحرار لم يسمحو باي فتنه في مخيمهم لأنهم قلب واحد ورجل واحد".

 

أما المواطن عز البيكاوي، فدعا أفراد الأجهزة الأمنية الذين يختبئون خلف لثام شهداء الأقصى للتصدي لعربدة المستوطنين، وعلق قائلا: "انا لا حماس ولافتح، بس بامن بتنظيم اسمو جنين الي وحدت كل الفصائل بخندق المقاومه على عكس اشكالكم الي بتزيد الفتنه والشرخ، وعفكره حاجز حواره مش بعيد عنكم ٢ كيلو".

 

أما المواطن أحمد سلامة، فأكد أن من أصدر البيان لا يمكن ان يكون وطينا ينتمي لشهداء الأقصى، وعلق قائلا: "كيف شهداء نابلس تم اغتيالهم قبل كم شهر وفيه هالكم من المسلحين فيها! شهداء الاقصى براء منكم".

 

أما المواطن أدهم فايد، فوصف استمرار تهديد المواطنين بأنه فضيحة وخزي لمن يقف خلفها، وعلق قائلا: "اقسم بالله انكم بتخزو وبتعرو ولكم استحو على حالكم وانضبو بكفيش انكم علنا بعتوها".

 

زعران النجاح

هذا وهددت عصابة مسؤول أمن جامعة النجاح طلعت صايل "أبو منصور" لجنة التحقيق في أحداث جامعة النجاح حال المساس به عقب الاعتداءات الإجرامية التي نفذها أمن الجامعة، من خلال فيديو انتشر عبر منصات التواصل.

وذكر مصدر أنّ المسلحين الذين ظهروا في الفيديو باسم كتائب شهداء الأقصى نابلس، ما هم إلا زعران وتجار حشيش وسلاح، ويعملون في أمن جامعة النّجاح، ومنهم من يتقلد وظيفتين الأخرى في أجهزة السلطة.

 

ويظهر في الصورة التالية المتحدث في فيديو التهديد وهو عاصم صايل وهو ابن أخ مدير أمن الجامعة طلعت صايل أبو منصور، وهو يهدد لجنة التحقيق بالمساس بعمّه عقب قراراته الإجرامية في التعامل مع طلبة جامعة النّجاح والاعتداء عليهم وعلى الأكاديميين مستخدمين أساليبَ وأدواتَ عربدة وزعرنة.

 

وكان عدد من طلاب جامعة النجاح أصيبوا، إثر اعتداء دموي نفذه أمن الجامعة على وقفة نظمها الحراك الطلابي في الحرم الجامعي.

 

وذكر شهود عيان أن أربعة طلاب نقلوا إلى المستشفى العربي التخصصي في نابلس، بعد إصابتهم برضوض وجراح في رؤوسهم جراء الاعتداء العنيف من أمن الجامعة.

مواضيع ذات صلة