10:20 am 18 يونيو 2022

الأخبار انتهاكات السلطة

وقفة احتجاجية لذوي المعتقلين السياسيين برام الله مطالبة بالإفراج عنهم

وقفة احتجاجية لذوي المعتقلين السياسيين برام الله مطالبة بالإفراج عنهم

 الضفة الغربية- الشاهد| بعد تصاعدِ الاعتقالات السياسية في الضفة على يد أجهزة أمن السلطة، نظّم ذوو المعتقلين السياسيين في سجونِ السلطة وقفة احتجاجية مطالبةً بالإفراج الفوري عنهم، وتنديدًا بما يحدثُ في الزنازين من تعذيب جسديٍ ونفسيِ.

 

وتجمع على دوار المنارة وسط رام الله ظهر اليوم عددٌ قليل من أهالي المعتقلين السياسيين بسبب ملاحقاتِ الأجهزة الأمنية لأبنائها وحالة القمع المتصاعدة،

 

وقال عضو التجمع الوطني الديمقراطي الفلسطيني عمر عساف " آن الأوان لوقف هذه الممارسات بحق شعبنا، في ظل جرائم الاحتلال في جنين وكل فلسطين"

وطالبت العائلات المؤسسات الحقوقية والفعاليات السياسية والوطنية الفلسطينية، بالضغط على الأجهزة الأمنية الفلسطينية، للإفراج الفوري عنهم، وعبَرت عن مخاوفها على حياتهم في ظل منعهم من الزيارات.

" يجب وقف الاعتقال السياسي، رسالتنا ليس فقط وقف التعذيب الذي يمارس بحق المناضلين، بل تجريم الاعتقال السياسي ومحاسبة كل من يعتدي على مناضل" يقول "عساف".

وكان قد دعا أمس أهالي المعتقلين السياسيين لدى أجهزة السلطة الى المشاركة في وقفة احتجاجية اليوم السبت الساعة 12 ظهرا على دوار المنارة وسط رام الله رفضا لاستمرار الاعتقال السياسي والتعذيب الشديد الذي يتعرض له المعتقلون داخل مسالخ السلطة.

 

 ووفق الدعوة التي نشرها أهالي المعتقلين اليوم الجمعة، فإن المتعلقين السياسيين يقبعون في سجون السلطة ظلما وعدوانا، فضلا عن تعرضهم لتعذيب نفسي وجسدي قاس بهدف انتزاع اعترافات زائفة وتلفيق تهم باطلة له م.

 

مخالفة للقانون

 

وكان رئيس تجمع الشخصيات المستقلة ونائب رئيس لجنة الحريات بالضفة خليل عساف، أكد أن الاعتقالات السياسية التي تقوم بها أجهزة أمن السلطة خلال الفترة الأخيرة ليس لها علاقة بالقانون أو فرض النظام.

 

وأشار الى ان اعتقال المواطنين والنشطاء على ذمة ما يسمى باللجنة الأمنية المشتركة هو اعتقال مخالف للقانون، لافتا الى وجود قرار منذ العام 2013 يمنع ممارسة هذا الاعتقال، لكن أجهزة السلطة تضرب بهذا القرار عرض الحائط.

 

وقال إنه تواصل مع عائلة المعتقل السياسي احمد هريش واستمع الى روايتهم حول طريقة الاعتقال وما يعانيه ابنهم من تعذيب قاس جسديا ونفسيا داخل سجن أريحا.

 

وكانت شقيقة هريش، أكدت في وقت سابق أن شقيقها تعرض لأبشع أنواع التعذيب في سجون السلطة، وبات غير قادرٍ على تحريكِ رأسه خلال جلسة المحاكمة، وأنه مضربٌ عن الماء والطعام من اللحظة الأولى لاختطافه في السادس من يونيو الحالي.

 

  

مواضيع ذات صلة