18:33 pm 18 يونيو 2022

الأخبار انتهاكات السلطة

تسريب صوتي جديد.. كوادر فتحاوية: الشعب يتمنى زوال السلطة.. أين القيادة؟

تسريب صوتي جديد.. كوادر فتحاوية: الشعب يتمنى زوال السلطة.. أين القيادة؟

الضفة الغربية – الشاهد| تتواصل حالة الغضب والغليان في صفوف قواعد حركة فتح بعد الهزائم المتتالية في الانتخابات المحلية والنقابية والطلابية وسط حالة من التخاذل التي بديها قيادة فتح تجاه كوادرها.

وأظهر تسريب صوتي جديد تداوله نشطاء على منصات التواصل الاجتماعي مساء اليوم السبت، خوف كوادر فتح من الشعبية الكبيرة لحركة حماس في الضفة الغربية، وقال أحد الكوادر الفتحاوية في التسريب الصوتي: "صار عندي شكوك إنه القيادة نايمة في العسل".

وأضاف: "الوضع الميداني اللي بصير في تطور رهيب لعناصر حماس على المستوى العسكري والطلابي والشعبي في الضفة الغربية.. أنا مش عارف هاد القيادة شايفة التطورات وقاعدة بتتسارع (..) فازوا بالانتخابات والشعب ع الفيسبوك ومنصات التواصل الاجتماعي ضد السلطة وبدعي ع السلطة وبتمنى زوالها".

وتساءل: "وين القيادة من رأس الهرم الرئيس محمود عباس واللجنة المركزية والمجلس الثوري، الأقاليم مغلوب على أمرهم ولكن القيادة وينها على اللي بصير في الضفة الغربية".

الناس ما بتصدقنا

ويأتي التسريب السابق ضمن سلسلة تسريبات تداولها نشطاء على منصات التواصل الاجتماعي، والتي كان من ضمنها تسريباً صوتياً لكوادر فتحاوية تتناقش فيما بينها بشأن الاعتداء على الطلبة والأكاديميين في الجامعة من قبل عناصر من أجهزة السلطة وطلبة الشبيبة وأمن الجامعة.

ويتحدث في التسريب الصوتي الكادر الفتحاوي الذي يقيم في أبو ظبي أنس القديري منتقداً ظهور قيادات فتحاوية على شاشة تلفزيون فلسطين للحديث عن الجرائم في جامعة النجاح بالقول: "هيبة قناة فلسطين أو حتى أي قناة أخرى مناهضة خليلها كينونتها.. خليها تظهر بمحتوى مختلف.. مش تظهر بواحد من هان ولا هان حكى زي أمين سر إقليم فتح في رام الله.. ولك شو دخل أهلك في هالشغلة كيف الناس بدها تصدقك؟".

وأضاف: "أنا بدي أي واحد يحكي بدون اسم فتح أو فتحاوي بس ما يطلع على إنه فتح مثلاً باسم أمن الجامعة، أو باسم عميد كلية كذا في الجامعة، يطلع باسم طالب في الجامعة مش منسق أو كادر في الشبيبة".

وتابع: "الأمر بدو جدية وتظافر كل الجهود الاستخبارات مع الشرطة والوقائي والشبيبة، ونعمل اجتماعات مع كل القوى اللي بنسميها أمنية (..) تتظافر الجهود ونضع حد لهدول الناس، كل وحدا ينحط قدام مسؤولياته".

وختم بالقول: "لما بنشوف قصور لازم يكون إلنا وقفة، احنا الفتحاويين بنقول عن حالنا عمود الخيم، ورأس الحربة والكل في الكل، واللي يقول عنا متطرفين يقول اللي بدو إياه، لازم نطلع ونسجل مواقف ولو جلدنا بعض فش مشكلة".

غضب شعبي

وسبق أن ذكر الباحث الإسرائيلي والمختص في الشؤون الفلسطينية والعربية يوني بن مناحيم إن مخيمات اللاجئين الفلسطينيين تنتظر اليوم الذي يرحل فيه رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس من منصبه.

وأوضح بن مناحيم إن المخيمات الفلسطينية تنظر بعين من عدم الرضا لعباس والمقربين منه، مشيراً إلى أن هناك فرقاً نائمة وعائلات تنتظر موت عباس، والبعض الآخر ينتظر أن تنكشف الحماية الإسرائيلية عن جزء من قيادة السلطة.

وأشار إلى أن مواجهات داخلية ستندلع في المخيمات، ولن تصدق الحقد والغضب المشتعل بين سكان مخيمي بلاطة والأمعري على محمود عباس والأجهزة الأمنية والأشخاص الذين سفكوا دماء الفلسطينيين.