09:26 am 19 يونيو 2022

الصوت العالي

كتب راسم عبيدات: زيارة بايدن والزواكي للسلطة

كتب راسم عبيدات: زيارة بايدن والزواكي للسلطة

الضفة الغربية – الشاهد| السلطة الفلسطينية فرحة بزيارة بايدن، وبأنه يخصص بعض الوقت للقاء رئيسها وقادة أجهزتها في زيارته للمنطقة.

فرح السلطة بتلك الزيارة كفرح الأطفال الذين ينتظرون والدهم بان يحضر لهم " الزواكي"، بعد عودته من العمل، والسلطة تنتظر " الزواكي" من بايدن، لكي تقول بأنها ما زالت قادرة على التنفس وهي موجودة على خارطة الفعل السياسي بايدن لم يحضر للمنطقة لا من أجل القضية الفلسطينية، ولا من أجل اعادة احياء ما يعرف بالعملية السلمية التي شبعت موتاً.

بايدن لم يف بأي وعود من وعوده للسلطة بدون سلطة، لأعاد سفارته من القدس إلى تل أبيب ولسحب اعترافه بأن القدس عاصمة لدولة الإحتلال، ولم يعيد فتح القنصلية الأمريكية في القسم الشرقي من مدينة القدس، ولم يرفع اسم منظمة التحرير من قائمة "الإرهاب"، رغم الإعتراف المتبادل الذي جرى في واشنطن مع دولة الإحتلال، ولن يعيد فتح مكتب المنظمة في واشنطن، ولن يوقف لا استيطان ولن يسمح بأي بتنفيذ أي عقوبة على دولة الإحتلال، أو تمرير أي قرار يدينها في مؤسسات " الشرعية" الدولية.

بايدن جاء من أجل دولة الكيان وأمنها جاء من أجل ضمان زيادة ضخ السعودية لغازها ونفطها الى الأسواق العالمية، بما ينقذ الاقتصادين الأمريكي والأوروبي الغربي من الانهيار.. بايدن جاء من أجل بناء " ناتو" عربي- أمريكي في مواجهة طهران.. وجاء من أجل اشهار التطبيع العلني ما بين السعودية ودولة الكيان.. وجاء محضراً معه مجموعة "زواكي" لإرضاء اطفاله.

مساعدات اقتصادية ومالية ،تبقي على وجود السلطة والقيام بدورها السياسي والوظيفي لحين ترتيب مرحلة ما بعد الرئيس،ودعم مالي لأحد المشافي الفلسطينية في القسم الشرقي من المدينة ... والإنتصار "العظيم" وغير المسبوق بانه سيزور المشفى دون مرافقة قوات أمن اسرائيلية ،والتي ستتواجد على كل الطرق والمفارق ...دعم مالي لمستشفى المقاصد مدفوع من احد الدول العربية.