07:26 am 22 يونيو 2022

أهم الأخبار تقارير خاصة

بوليتكنك الخليل تستقبل عماد خرواط وسط تخوف من زيادة تغول الأمن والتنظيم على طلابها

بوليتكنك الخليل تستقبل عماد خرواط وسط تخوف من زيادة تغول الأمن والتنظيم على طلابها

رام الله - الشاهد| أثارت خطوة جامعة بوليتكنك فلسطين في الخليل باستضافة أمين سر إقليم وسط الخليل في حركة فتح عماد خرواط غضب وسخط الطلاب والخريجين، حيث رأوا في هذا الاستقبال ترسيخ لتبعية الجامعة للتنظيم، وتساءلوا عن مغزى هذه الاستضافة في وقت ترزح فيه الجامعات تحت سوط التدخل الامني والتنظيمي.

 

وندد الطلبة والخريجين بإدارة الجامعة، وشددوا على ان استقبال خرواط على وجه التحديد هو خطوة للخلف، باعتبار أن مسئول فتح في وسط الخليل له سوابق معروفة ومشهورة في تغذية الفلتان الأمني والعربدة على المواطنين.

 

وكتب الناشط عيسى عمرو معلقا على خطوة الجامعة، وقال: "يبدوا ان جامعة بوليتكنك فلسطين تتجه نحو الانحدار ونحو الترهل الاداري وتحكم جهات خارجية امية بقراراتها، كيف لجامعة تخرج المهندسين والاطباء وتمنح درجة الماجستير تتصرف ادارتها بطريقة شعبوية وفوضوية".

 

وأضاف: "على ما يبدو ان رئيس الجامعة الجديد الدكتور أمجد برهم وادارته يريدون ارضاء جهات معينه على حساب جودة التعليم، المسخرة والضحك على الجامعة وتصرفاتها عمت وسائل التواصل الاجتماعي".

 

وتابع: "أكثر من ٣٤٠٠ ضحكة مسخرة وأكثر من ٤٠٠ تعليق تجريحي لمنشور واحد، وادارة الجامعة ومسؤولي الصفحة غير مهتمين غير في مصالحهم الشخصية، اما مصلحة الجامعة ومصلحة جودتها فهي لا تهمهم.

 

واختتم بالقول: "المسؤولية تقع على مجلس ادارة جمعية رابطة الجامعيين التي لم تجر انتخابات منذ ٣٠ عاما، وحولت ممتلكات الجمعية لمزارع خاصة، جامعتي التي تخرجت منها وافتخر فيها وفي جودة التعليم فيها يبدو اننا على وشك تنظيم حملة مقاطعة مثل الحملة التي اجبرت جامعة النجاح على احترام نفسها".

 

أما الطالب اامة مختار، فسخر من احتفاء الجامعة بخرواط المتورط في فضائح أخلاقية بحسب ما يقول، وعلق قائلا: "شو هالانجاز ال 💩 يا جامعة البوليتكنك، مش لاقيين اسقط من هالسكرجي القاتل السافل؟!!".

 

أما المحامي اديب مفارجة، فعبر عن غضبه من سلوك الجامعة، وقارن بين استقبالها لخرواط واهمالها للأسير المضرب عن لطعام خليل عواودة، وعلق قائلا: "جامعة الشقاق والنفاق...خليل عواودة الاسير المضرب عن الطعام كان طالب في الجامعة لفترة طويلة ولمن نرى منكم أدنى تفاعل مع قضيته ولا حتى ذكر لإسمه....أما خرواط المعروف بالعربدة والجرائم يستقبل بالدروع".

 

أما الطالبة فاطمة بطاط، فحذرت من ان تدخل خرواط في الجامعة سيحولها الى نموذج آخر للقمع الأمني الذي حصل من قبل في جامعة النجاح، وعلق قائلا: "خرواط بدو يرتقي بالجامعة على كافة المستويات؟!! يبدو ان البوليتكنك بدو يصير فيها زي النجاح والله اعلم".

 

 

وجاءت غالبية التعليقات على صفحة الجامعة مستنكرة لوجود خرواط فيها، حيث اتهموا الجامعة بالتعبية للأجهزة الأمنية التي افسدت الحياة الجامعية للطلب في غالبية جامعات الضفة.

 

وتعاني جامعة البوليتكنك من التدخل المستمر لحركة فتح وأجهزتها الامنية وقمع أي حراك طلابي ينشأ فها، كما حدث في ابريل الماضي حينما اعتدى افراد الشبيبة بالضرب والسحل خلال فعالية طلابية.

كما شنت مخابرات السلطة وماجد فرجن خلال الفترة الماضية، حملة استدعاءات في صفوف طلبة جامعة الخليل، في إطار تدخلها الفاضح في الجامعات الفلسطينية، وإمعانًا في سياسة التفرد والهيمنة.