16:59 pm 23 يونيو 2022

الأخبار

أسواق الأضاحي بالضفة تشهد تراجعًا بنسبة 50 بالمئة عن العام الماضي

أسواق الأضاحي بالضفة تشهد تراجعًا بنسبة 50 بالمئة عن العام الماضي

الضفة الغربية- الشاهد| على أعتابِ عيد الأضحى، تشهدُ أسواق الضفة الغربية ارتفاعًا ملحوظًا في أسعار الأضاحي، في ظل أوضاع اقتصادية صعبة للغاية، بسبب ارتفاع الأسعار والضرائب الحكومية الباهظة وانخفاض الحد الأدنى للرواتب.  

 

وتوقع أن يشهد سوق الأضاحي في الضفة الغربية هذا العام تراجعاً ملحوظاً وبنسبة 50% مقارنة بالعام الماضي، بسبب الأوضاع المادية الصعبة للمواطنين مع استمرار صرف الرواتب منقوصة وكذلك غلاء الأسعار.

 

ويبلغُ سعر كيلو الخاروف البلدي "غير مذبوح"، 8 دنانير (حوالي 40 شيكل) هذا العام، مقارنة مع 7 دنانير العام الماضي.

 

وأرجع عمر نخلة، نقيب أصحاب الملاحم بالضفة الغربية ارتفاع سعر كيلو الخاروف البلدي غير المذبوح إلى ارتفاع سعر العلف بنحو 80% والشعير بنحو 100% بسبب الأزمة الراهنة بين روسيا واوكرانيا.

 

وأكد أن السوق الفلسطينية تشهد نقصاً متواصلاً على مستوى الخاروف البلدي في ظل تراجع أعداد المزارعين العاملين في هذا المجال، مشيراً إلى أن النقص في السوق يعوض بالخاروف البرتغالي المستورد.

 

وتوقع أبو أمير زاهدة، أحد تجار المواشي سوق الظاهرية انخفاض عدد الأضاحي هذا العام إلى النصف، من 80 ألف أضحية في الوضع الطبيعي إلى 40 ألفا، في ظل الوضع المادي الحالي وارتفاع الأسعار.

 

وشدد التاجر على أن سوق المواشي في الضفة الغربية يعاني نقصاً واضحاً في الرقابة على الأسعار خاصة ما بين الخروف البلدي والمستورد.

 

الأغلى في العالم

أظهرت أسعار الأضاحي لعام 2022، أن الضفة الغربية تتربع في المركز الأول من حيث الأغلى سعراً على مستوى العالم.

 

فقد بلغ سعر الخراف وزن 50 كيلو جرام 600 دولار في الضفة، بينما بلغ في القدس 550 دولار، وفي قطاع غزة 350 دولار، وفي الأردن 280 دولار، وفي الصومال 70 دولاراً فقط.

أسباب غلاء الأسعار الخيالي في الضفة الغربية له أسبابه والذي يأتي في مقدمتها حالة الغلاء التي تضرب كل الأسعار بالضفة الغربية جراء الضرائب التي تفرضها حكومة اشتية على جميع السلع المستوردة، بالإضافة إلى غياب الرقابة من قبل وزارة الاقتصاد والزراعة على مزارع المواشي وأصحابها.