07:25 am 25 يونيو 2022

أهم الأخبار الأخبار فساد

رغم أزمتها المالية.. السلطة تبتعث موظفين في الخارجية لمهمات دبلوماسية بالملايين

رغم  أزمتها المالية.. السلطة تبتعث موظفين في الخارجية لمهمات دبلوماسية بالملايين

رام الله – الشاهد| رغم صراخها المستمر من الأزمة المالية الحادة التي تمر بها، إلا أن حكومة محمد اشتية تمارس سلوكا معاكسا، عبر زيادة المصروفات غير المبررة، وهذه المرة عبر وزارة الخارجية.

 

وكشفت مصادر مطلعة أن الوزارة قررت ابتعاث عدد من موظفيها من مقرها في رام الله إلى عدد من ممثلياتها حول العالم، بما في ذلك إلى باريس وبروكسيل ونيويورك والبوسنة والهرسك، حيث يأتي هذا القرار في ظل اقتطاع الحكومة من رواتب الموظفين العموميين ورفع الضرائب، بسبب الأزمة المالية.

 

وبحسب المصادر التي نقلت عنها شبكة قدس الإخبارية، فإن الابتعاثات ستكون على أكثر من دفعة، والدفعة الأولى ستشمل 17 موظفا من الخارجية، وقد وصلت تكاليف رسمية للمعنيين بالأمر وسيتم انجاز هذه الأمر قريبا.

 

ووفقا لقانون السلك الدبلوماسي، فإن هذ الابتعاث يكلف أموالا طائلة بالنظر الى حجم التعويضات والبدلات التي يتلقاها المبتعثون، حيث يحصل كل شخص يتم ابتعاثه إلى الخارج على علاوة عمل من الراتب الأساسي بنسبة 85% وعلاوة دورية سنوية 1.25% وعلاوة تمثيل 50%.

 

وكان مجلس الوزراء قرر في جلسته رقم 374 لسنة 2005، بأن يتم صرف علاوة غلاء معيشة للبعثات الدبلوماسية الخارجية تتراوح نسبتها ما بين 150% إلى 450% من الراتب الأساسي، كما يتم صرف بدل سكن بنسبة 50% من غلاء المعيشة، وصرف رسوم تعليم مدرسي لأبناء موظفي السلك الدبلوماسي بواقع 70 %من قيمة الرسوم الدراسية.

 

ويحصل المبتعث على مبلغ نقدي مقطوع قدره راتب أساسي عن ستة أشهر للعاملين في السلك الدبلوماسي مرة عند السفر من الوطن إلى دولة الابتعاث، ومرة مماثلة عند العودة إلى الوطن أو الانتقال من دولة إلى أخرى بعد إنهاء المهمة، وفي حال النقل المفاجئ، فإنه يدفع الراتب الأساسي عن سبعة أشهر.

 

نفقات باهظة

وكانت بيانات رسمية أظهرت أن نفقات سفارات السلطة قد بلغت 37.4 مليون شيكل في الرابع الأول من العام 2022، صعودًا من 35.1 مليوم شيكل في الربع الأول من 2021 .

 

ورغم الأزمة المالية التي تدعيها السلطة فإن نفقات سفارتها في الخارج زادت بنسبة 6% عن العام الماضي.

كما كشفَ أن 22.5 مليون شيكل صُرفت على بند الرواتب والأجور لطواقم السفارات في الخارج، ووفقًا لتصنيف الوظيفي لحكومة اشتيه فإن نفقاتِ السفارات منفصلة عن نفقات وزارة الخارجية.

 

وبلغت نفقات وزارة الخارجية 17.8 مليون شيكل مقارنة مع 16 مليون في العام الماضي، وبذلك يكون المجموع الكلي لنفقات الوزارة والسفارات 55.2 مليون شيكل.

 

كما بلغت قيمة موازنة السفارات في العام 2022، 235.8 مليون شيكل، بحسب بيانات الموازنة الفلسطينية صعودًا من 190 مليون شيكل في موازنة 2021، أي بزيادة 19.42% عن العام الماضي، رغم الأزمة المالية التي تدعيها حكومة اشتيه.