15:45 pm 25 يونيو 2022

الأخبار انتهاكات السلطة

وقفة وسط رام الله للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين في مسلخ أريحا

وقفة وسط رام الله للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين في مسلخ أريحا

الضفة الغربية – الشاهد| نظم أهالي المعتقلين السياسيين في سجون السلطة، مساء اليوم السبت، وقفة تضامنية مع أبنائهم على دوار المنارة وسط مدينة رام الله.

وأكد أهالي المعتقلين السياسيين أن الوقفة جاءت للتضامن مع المعتقلين الذين يتعرضون إلى التعذيب الشديد والإخفاء القسري دون توجيه أي تهم لهم، وتحديداً في سجن أريحا.

وكانت عائلات عدد من المعتقلين السياسيين، قد أكدت في وقت سابق، تعرضهم للتعذيب الوحشي خلال اعتقالهم لدى أجهزة السلطة في مسلخ أريحا.

وطالبت العائلات المؤسسات الحقوقية والفعاليات السياسية والوطنية الفلسطينية، بالضغط على أجهزة السلطة، للإفراج الفوري عنهم، وعبَرت عن مخاوفها على حياتهم في ظل منعهم من الزيارات.

مئات الشكاوى بالتعذيب

من جانبه، أكد مدير مكتب جنوب الضفة في الهيئة المستقلة لحقوق الانسان المحامي فريد الأطرش، على أن الحالة الحقوقية في أسوأ أوقاتها، مشيرا الى أن الهيئة سجلت 450 شكوى تعذيب داخل السجون.

ولفت إلى أن الهيئة ما تزال تتابع ملف اغتيال الناشط نزار بنات على يد أفراد من أجهزة السلطة، وسلوك الأجهزة الامنية الذي أعقب الجريمة بالاعتداء على المواطنين الذين خرجوا للمطالبة بمحاسبة القتلة ومحاكمتهم.

وأكد الأطرش ان الخروج من الوضع الحالي يتطلب اجراء انتخابات شاملة ونزيهة من أجل ضمان ألا تبقى المؤسسات الوطنية للشعب الفلسطيني دون ديمقراطية.

مخالفة للقانون

وكان رئيس تجمع الشخصيات المستقلة ونائب رئيس لجنة الحريات بالضفة خليل عساف، أكد أن الاعتقالات السياسية التي تقوم بها أجهزة أمن السلطة خلال الفترة الأخيرة ليس لها علاقة بالقانون أو فرض النظام.

وأشار الى ان اعتقال المواطنين والنشطاء على ذمة ما يسمى باللجنة الأمنية المشتركة هو اعتقال مخالف للقانون، لافتا الى وجود قرار منذ العام 2013 يمنع ممارسة هذا الاعتقال، لكن أجهزة السلطة تضرب بهذا القرار عرض الحائط.

وقال إنه تواصل مع عائلة المعتقل السياسي احمد هريش واستمع الى روايتهم حول طريقة الاعتقال وما يعانيه ابنهم من تعذيب قاس جسديا ونفسيا داخل سجن أريحا.

مواضيع ذات صلة