10:40 am 1 فبراير 2019

الأخبار

عباس من جديد.. نحترم "الأمن" الإسرائيلي ونُحافظ على الاتفاقات

عباس من جديد.. نحترم "الأمن" الإسرائيلي ونُحافظ على الاتفاقات

من جديد يؤكد محمود عباس حرصه على أمن الاحتلال، حيث أشار في حديث له أن أجهزة أمن السلطة في الضفة الغربية المحتلة "تحترم الأمن الإسرائيلي"، مشددًا في ذات الوقت على أن هناك محافظة من قبل السلطة على الاتفاقات الموقعة مع "إسرائيل".


وقال عباس في لقاء له أمس مع رجال أعمال إسرائيليين في مقر الرئاسة برام الله –وفق ما أوردته قناة (كان) الإسرائيلية: "نأمل أن يكون هناك نتيجة للانتخابات (في إشارة لانتخابات الكنيست الإسرائيلي المقبلة) لنقول: نعم تعالوا لنتفاوض".


وبين أن الأساس الذي ستقوم عليه المفاوضات هو "أنا موجود وأنت موجود. طرفين متساويين كل طرف يبحث عما يريده"، وفق قوله.


وحسب عباس فإنه "لا يوجد تقدم في السياسة"، إلا أنه استدرك بالقول: "لكن هناك محافظة على الاتفاقات وحفظ الأمن. ونحترم الأمن الإسرائيلي ونتمنى أن يحترم الجيش الإسرائيلي أمننا".


وتطالب أطياف واسعة من أبناء شعبنا بوقف التنسيق الأمني لأجهزة أمن السلطة ويعتبروه عملًا "خيانيًا" مع الاحتلال، ويشكل عبئاً على الشراكة بين فصائل العمل الوطني.


يذكر أن المجلس المركزي لمنظمة التحرير أصدر في بيانه الختامي قراراً بوقف التنسيق الأمني بأشكاله كافة مع سلطة الاحتلال، في ضوء عدم التزامها بالاتفاقيات الموقعة.


وفي 15 يناير 2018، أعاد المجلس ذاته التأكيد على القرار نفسه، وأوكل هذه المهمة للجنة التنفيذية للمنظمة، وهو ما تكرر في دورة المجلس الأخيرة في آب 2018.


جاء ذلك جراء عدم التزام سلطات الاحتلال، أصلاً، باتفاق أوسلو وملحقاته، ومواصلتها الاستيطان غير الشرعي وفق القانون الدولي، ورفض ترسيم الحدود، وذلك بعد 22 عاماً من توقيع اتفاقية أوسلو؛ إضافةً للتطورات الأخيرة بشأن العلاقة مع الجانب الأمريكي، الراعي الحصري لعملية التسوية ومساندته التامة للاحتلال.

مواضيع ذات صلة