14:13 pm 30 يونيو 2022

الأخبار

استطلاع: ثلاثة أرباع الفلسطينيين يؤيدون استقالة عباس

استطلاع: ثلاثة أرباع الفلسطينيين يؤيدون استقالة عباس

الضفة الغربية- الشاهد| أظهرَ استطلاع أجراه المركز الفلسطيني للبحوثِ السياسية والمسحية، أن 73% من المبحوثين أيدوا استقالة رئيس السلطة محمود عباس.

 

وخَلُصَ الاستطلاعُ إلى أن 61% من الشعب الفلسطيني يعارضون تعيين "حسين الشيخ" أمين سر منظمة التحرير.

 

وتقول أغلبية من 57% أنها ضد قرار الرئيس عباس بنقل المسؤولية عن الأمانة العامة للمجلس التشريعي التابعة للسلطة الفلسطينية بموظفيها ومرافقها لرئيس المجلس الوطني الفلسطيني التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، لا تتجاوز نسبه مؤيدي قرار الرئيس 27%.

 

وبنسبةٍ كبيرةٍ، توصلَ الاستطلاعُ إلى أن 86% من الشعب الفلسطيني يرى بوجودِ فساد مستشرٍ في أروقة السلطة.

 

كما أظهر بأنّ 59% يقولون بأن السلطة أصبحت عبئًا على الشعب الفلسطيني، ونسبة 23% فقط ترى أن حركة فتح بقيادة الرئيس عباس هي أكثر جدارة بقيادة الشعب الفلسطيني.

 

وفي تفسير الجمهور للسبب الرئيسي لفوز كتلة حماس الطلابية في انتخابات جامعة بيرزيت، قالت الأغلبية (59%) أن ذلك الفوز جاء احتجاجا على أداء السلطة الفلسطيني.

 

وتقول الغالبية العظمى (79%) أن الحكومة الفلسطينية لا تقوم بما يكفي للحد من الغلاء فيما تقول نسبة من 18% أنها تقوم بذلك.

 

وتوصل الاستطلاع أن نسبة الإحساس بالأمن في الضفة الغربية تبلغ 48%، وأن  نسبة من 28% تؤيد ونسبة من 69% تعارض فكرة حل الدولتين، تعتقد نسبة من 70% أن حل الدولتين لم يعد عملياً بسبب التوسع الاستيطاني، فيما تعتقد نسبة من 70% أن حل الدولتين لم يعد عملياً بسبب التوسع الاستيطاني.

 

فساد السلطة

وأظهر استطلاع في وقتٍ سابقٍ أجراه المركز الفلسطيني للبحوث المسحية، أن غالبية عظمى من الجمهور الفلسطيني بنسبة تصل لنحو 86% يؤكدون أن مؤسسات السلطة الفلسطينية فاسدة.

 

وفي سؤال حول نجاح حكومة محمد اشتية في تحسين الأوضاع الاقتصادية تقول الأغلبية 75% أنها لم تنجح، كما رأت الغالبية العظمى 79% بأن الحكومة لا تقوم بما يكفي للحد من الغلاء.

وأُجري الاستطلاع خلال الفترة الممتدة بين الثاني والعشرين والخامس والعشرين من الشهر الجاري، حيث قالت نسبة من 54% من سكان الضفة أنه لا يمكن للناس انتقاد السلطة الفلسطينية بدون خوف.

 

وقالت غالبية مكونة من 71% بأنهم يريدون إجراء انتخابات فلسطينية عامة تشريعية ورئاسية قريباً في الأراضي الفلسطينية، كما رأت الأغلبية 73% بأن حكومة اشتية لن تنجح في تحقيق المصالحة وتوحيد الضفة والقطاع.

 

كما أظهر الاستطلاع الذي اجراه موقع وطن حول تأثير غلاء الأسعار على مستوى إنفاق العائلات الفلسطينية الشهري، أن نحو نصف المواطنين اضطروا لتقليص نفقاتهم لمواجهة الأسعار المرتفعة.

 

وقال 22% انهم اضطروا الى بيع بعض ممتلكاتهم لمواجهة الغلاء، بينما قال 21% انهم اضطروا للبحث عن عمل إضافي آخر لتأمين نفقات عائلاتهم التي ازدادت بفعل غلاء المعيشة.