18:40 pm 2 يوليو 2022

الأخبار انتهاكات السلطة

الحراك الموحد بالنجاح: لن نسمح بالمماطلة من قبل إدارة الجامعة

الحراك الموحد بالنجاح: لن نسمح بالمماطلة من قبل إدارة الجامعة

الضفة الغربية – الشاهد| أكد الحراك الطلابي الموحد في جامعة النجاح الوطنية، أنه لن يسمح بالمماطلة أكثر في موضوع إزالة الغيابات التي جرت خلال الاعتداءات التي ارتكبتها أجهزة السلطة والشبيبة تجاه الطلبة الشهر الماضي.

وقال الحراك في بيان له مساء اليوم السبت: "نستنكر وبشدة مماطلة إدارة الجامعة في تنفيذ القرارات الموكلة إليها من لجنة تقصي الحقائق"، مشددين على أنهم لن يسمح أبدا بالمساس بأي طالب على خلفية مشاركته في الإضراب، أو الدعوة له وإن تم المساس فقد أعادت الجامعة نفسها إلى عنق الزجاجة مجددا، معلنا عودة خطواته الاحتجاجية.

وأضاف: "الحراك الطلابي المستقل والموحد لا يهادن في حقوق من وقفوا خلفه ومعه، مطالبا "كل الغيورين على الجامعة بالمسارعة في الحل".

وأشار الحراك إلى أنه يراقب سير تنفيذ ما اتفق عليه مع إدارة الجامعة عبر الوساطات، وكان أول موضوع هو إزالة الغيابات منذ حدوث الإشكاليات وحتى يوم الدوام الرسمي.

وأضاف: الجامعة بدت متلكئة في حلّ الإشكال، وصبرنا على هذه المماطلة كي لا ندخل في أزمة جديدة، لكن على ما يبدو، الجامعة مصرة على مضيها نحو المماطلة التي لا نفهم منها سوى معاقبة الطلبة واللعب بأعصابهم.

قرارات غير كافية

وكان المركز الفلسطيني لاستقلال المحاماة "مساواة" اعتبر أن القرار الخاص بإعفاء مدير دائرة أمن الجامعة من منصبه ومنحه إجازة مفتوحة لحين اتخاذ القرار بشأنه ليس كافياً، على اعتبار أنه المسؤول الثاني، بعد إدارة الجامعة، عن أداء وسلوك موظفي الأمن.

ورأت في بيانٍ لها  أنه كان على القرار أن يشمل إنهاء خدماته شأنه شأن موظفي الأمن الذين مارسوا العنف واستخدموا الأدوات الحادة بحق الطلبة.

وقالت في البيان "القرار الخاص بإنهاء خدمات ستة من موظفي أمن الجامعة الذين ثبتت مشاركتهم في العنف واستخدام أدوات في مواجهة الطلبة وفقاً لما ورد في البيان، نرى أنه كان يجب أن يتضمن القرار إحالتهم إلى النيابة العامة والقضاء لضمان مساءلتهم جزائياً وإلزامهم وإدارة الجامعة بتعويض ضحايا الاعتداء. وما ينطبق عليهم ينطبق على الستة عشر الآخرين من موظفي أمن الجامعة المحالين- وفق البيان- إلى اللجان المختصة باتخاذ إجراءات تأديبية".

وأوضحت "مساواة"  بأن إعادة الهيكلة تتطلب التعامل مع ثلاثة أمور: مضمون وحدود الصلاحيات الممنوحة لدائرة الأمن، والتبعية الإدارية، وشروط إشغال الوظيفة في دائرة الأمن.هذا يتطلب إلغاءً للعقيدة الأمنية التي كشفت عنها هذه الأحداث لدائرة أمن الجامعة .

كلمات مفتاحية: #جامعة النجاح #سحل #قمع #بلطجية #الشبيبة

رابط مختصر

مواضيع ذات صلة