19:36 pm 2 يوليو 2022

الأخبار انتهاكات السلطة

والد المعتقل إبراهيم نواجعة: اتقوا الله فينا يا أجهزة السلطة

والد المعتقل إبراهيم نواجعة: اتقوا الله فينا يا أجهزة السلطة

الضفة الغربية – الشاهد| أطلق والد المعتقل في سجون مخابرات السلطة إبراهيم نواجعة صرخةً للضغط من أجل الإفراج عن ابنه المعتقل منذ 12 يوماً.

وقال فريد نواجعة في منشور له على فيسبوك مساء أمس: "السلام عليكم ورحمه الله وبركاته.. انا لست من هواه الكتابه على الفيس بوك ولكن الظلم دفعني للكتابة.. احد عشر يوما مضت وإبراهيم في سجون المخابرات الفلسطينية.. احد عشر يوما انقطع عن دراسته واختباراته.. في الفصل الصيفي الذي لا يتجاوز ٤٠ يوما".

وتساءل: "ترى ما الذي جناه حتى يتم عقابه بهذا العقاب ؟ لماذا لا تدافع إدارة جامعة البولتكنيك عن طلابها؟.. اتقوا الله في ابنائنا يا ايتها الأجهزة الأمنية.. أليس فيكم رجل رشيد!".

تصعيد حملات الاعتقال

صعّدت أجهزة السلطة من نهجِ الاعتقال السياسي في الضفة الغربية والذي طال العديد من النشطاء والحراكيين والأسرى المحررين وطلبة الجامعات وغيرهم.

وتعتقل السلطة المعارضين السياسيين بطرقٍ وحشيةٍ وتُلفّقُ لهم تهمًا من أجل الاستمرار في اعتقالهم وتعذيبهم في سجونها.

وفيما يلي القائمة التي عُرفت من المعتقلين السياسيين في سجون السلطة، وقد يكونُ العددُ أكبر، في ظل سياسة الاختطاف بأساليب قذرةٍ مثل ارتداء اللباس المدني واللثام وإخفاء المعتقلين السياسيين دون إعلام ذويهم.

منهجيةٌ متواصلة

وتواصل أجهزة السلطة اختطاف النشطاء والمعارضين السياسيين في سجونها، حيث أفادت مجموعة "محامون من أجل العدالة"، بأن عدد المعتقلين السياسيين في الضفة الغربية وصل إلى 73مواطنا، منذ بداية شهر حزيران/ يونيو الجاري.

وأوضحت أن طبيعة التهم تنوعت لهذه الملفات، ما بين إثارة النعرات، والعنصرية، والتجمهر غير المشروع، وتهم جمع وتلقي أموال غير مشروعة، وحيازة سلاح دون ترخيص، والذم الواقع على السلطة.

ونظم أهالي المعتقلين سياسيا وقفات تضامنية مع أبنائهم، مطالبين قيادة السلطة والأجهزة الأمنية بالإفراج الفوري عنهم، منددين بالاعتقال السياسي وبحالة التعذيب داخل سجون السلطة.

مواضيع ذات صلة