16:35 pm 4 يوليو 2022

الأخبار

مصطفى البرغوثي: السلطة أخطأت بتسليم الرصاصة التي قتلت شيرين أبو عاقلة للأمريكان

مصطفى البرغوثي: السلطة أخطأت بتسليم الرصاصة التي قتلت شيرين أبو عاقلة للأمريكان

الضفة الغربية- الشاهد| استنكر أمين عام حركة المبادرة الوطنية مصطفى البرغوثي تسليم السلطة الرصاص التي قتلت الصحفية المقدسية شيرين أبو عاقلة للأمريكان.

 

وقال البرغوثي خلال تصريحات صحفية " كان من الخطأ تسليم الرصاصة للجانب الأميركي والاتكال عليه، لأنه منحاز لإسرائيل، وحتى بايدن أعلن ان زيارته المرتقبة للمنطقة تهدف دعم إسرائيل وتشجيع التطبيع معه"

 

"لا افهم سبب تسليم الرصاصة للجانب الأميركي لعدة أسباب، أولها ان الجانب الأميركي ليس جانبا محايدا على الاطلاق، وثانيا وكما أعلن فان فحص الرصاصة جرى في السفارة الأميركية في القدس، ونحن معترضون على وجود سفارة أميركية في القدس، والامر الثالث هو ان هناك ادعاء بان الإسرائيليين شاركوا في الفحص وهذا يعني السماح للمجرم بأن يحقق مع نفسه، وهذا أمر اشكالي" يبين البرغوثي.  

 

ولفت إلى أنه في أحسن الأحوال سيقول الأمريكان بأن الرصاص انطلقت من بندقية جندي إسرائيلي وتنتهي القضية بعد الاعتذار فقط.

 

وشدد في حديثه أنه لا يجوز التخلي عن المطلب الأساس، المتمثل بضرورة تشكيل لجنة تحقيق دولية مستقلة، وان تقوم الجنائية الدولية بالتحقيق بجريمة الحرب التي ارتكبت.

 

واعتبر أن المطلوب محاكمة منظومة الاحتلال المسؤولة عن مقتل 55 صحفيا، كانت شرين آخرهم، محاكمة المنظومة المسؤولة عن استمرار اغتيال الفلسطينيين فمنذ بداية هذا العام سقط اكثر من 70 مواطنا ومواطنا، محاكمة المنظومة المسؤولة عن نظام التمييز والإرهاب العنصري الذي يطلق يد الجنود والمستوطنين الإسرائيليين لقتل الفلسطينيين.

التحقيق الأمريكي

وأثار تسليم السلطة الفلسطينية الرصاصة التي قتلت الصحفية شيرين أبو عاقلة حالة من الغضب في أوساط النخب والشارع الفلسطيني الذي اعتبر تسليم الرصاصة للاحتلال عبر المنسق الأمني الأمريكي هو بمثابة منح الاحتلال فرصة غسل يديه من دم أبو عاقلة.

 

ما تنبأ به الشارع الفلسطيني، حدث واقعاً بعد ساعات قليلة من تسليم الرصاصة، إذ أصدر جيش الاحتلال وكذلك الخارجية الأمريكية بيانين منفصلين لكنهما متطابقين يشيران إلى أنه لا يمكن الجزم بأن تكون الرصاصة التي أخرجت من رأس أبو عاقلة أطلقت من سلاح الجيش الإسرائيلي.

 

وقالت الخارجية الأمريكية في بيانها مساء اليوم الاثنين: "المحققون لم يتمكنوا من التوصل لنتيجة نهائية بعد تحليل جنائي مفصل للمقذوف الذي قتل شيرين أبو عاقلة، ويتعذر علينا تحديد الجهة التي أطلقت الرصاصة".

 

ثمن دم شيرين

هذا وكشفت وسائل اعلام إسرائيلية، مساء أمس الأحد، عن أن الاحتلال سيكافئ السلطة على تعاونها بشأن تسليم الرصاصة التي قتلت بها الصحفية شيرين أبو عاقلة عبر منح السلطة الإمكانية للحصول على ترددات لتكنولوجيا G4 للاتصالات.

وقالت القناة 13 العبرية إن هذه الخطوة هي جزء من حزمة من الإجراءات الإسرائيلية التي يتم التجهيز لها لصالح السلطة الفلسطينية، في مقابل أن تقوم السلطة بتسليم الرصاصة التي قتلت أبو عاقلة، ووقف الدعوى المقدمة إلى محكمة الجنايات الدولية بهذا الشأن، وزيادة نشاط الأجهزة الأمنية الفلسطينية في المنطقتين أ و ب في الأيام المقبلة.

 

وذكرت القناة أن هذه الإجراءات جاءت بناء على طلب من واشنطن، قبيل الزيارة المرتقبة للرئيس الأمريكي جو بايدن لإسرائيل والمنطقة منتصف الشهر الجاري، حيث تعتزم حكومة الاحتلال تقديم حوافز للسلطة الفلسطينية وفق الطلب الأمريكي.