14:05 pm 14 يوليو 2022

الأخبار

لقاء بايدن وعباس.. مجاملةٌ على حساب القضية الفلسطينية ودعواتٌ للمقاطعة

لقاء بايدن وعباس.. مجاملةٌ على حساب القضية الفلسطينية ودعواتٌ للمقاطعة

الضفة الغربية- الشاهد| قال الكاتب والمحلل السياسي هاني المصري إن زيارة بايدن لرئيس السلطة محمود عباس ليست إلا للمجاملة، فبالرغم من أنه تواجد ليومين في فلسطين المحتلة إلا أنه لم يخصص إلا 40 دقيقة من وقته لعباس.

 

"أن القضية الفلسطينية ليست من أولويات بايدن، ولكنها الضحية الكبرى من هذه الزيارة". يقول المصري خلال برنامج إذاعي اليوم الخميس 14/07/2022.

 

من جانبه اعتبر الدكتور مصطفى البرغوثي أنه بعد كل هذا الاستهتار الأمريكي بالشعب الفلسطيني فإنه يجب أن يتم إلغاء اللقاء الذي يجمع بايدن بعباس.

 

وأضاف البرغوثي في تصريحاتٍ صحفية " الإدارة الأمريكية الحالية تسير على  نهج إدارة ترامب في تشجيع التطبيع مع جهات عربية على حساب القضية الفلسطينية في اطار "صفقة القرن" ومحاولة انشاء حلف عسكري استخباراتي مع إسرائيل."

 

رفض للزيارة

قالت الجبهة الديمقراطية أن بايدن لم يكن يتحدث بهذه الوقاحة والفظاظة في تناوله لقضيتنا الوطنية لولا تهافت القيادة السياسية لسلطة الحكم الإداري الذاتي، على الحل الأميركي، تحت سقف أوسلو.

 

وأكدت الجبهة في بيانٍ لها اليوم الخميس 14/07/2022 أن الشعب الفلسطيني بقواه السياسية كافة، لا يراهن على أي دور للولايات المتحدة، بل اتخذ قراره بأن يصنع مصيره بيده، في مقاومة شعبية شاملة انطلقت منذ العام 2015، وما زالت تتصاعد يوماً بعد يوم، في كافة أنحاء فلسطين مدعومة بقوة من أهلنا في الشتات"

 

وأضافت " نقاوم ونصب أعين شعبنا هدف مقدس لا محيد عنه: أن يحمل الاحتلال وعصابات الاستعمار الاستيطاني عصاهم ويرحلوا عن أرضنا، لتقوم عليها دولة فلسطين المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس"

 وشددت الجبهة " أن قول بايدن إن حل الدولتين لن يتحقق في المدى المنظور ما هو إلا محاولة لتنصيب البيت الأبيض صاحب الحل والربط في قضيتنا الوطنية، وفقاً لمعايير تضعها الولايات المتحدة بديلاً لمعايير وقرارات الشرعية الدولية التي تكفل لشعبنا حقوقه الوطنية المشروعة غير القابلة للتصرف".

مقاطعة الزيارة

ودعا أمين عام حزب الشعب بسام الصالحي رئيس السلطة محمود عباس بمقاطعة اللقاء مع بايدن عقب إعلان الولايات المتحدة القدس عاصمة موحدة لـلاحتلالِ الإسرائيلي.

 

 وقال "الصالحي" عبر تصريح له مساء اليوم الخميس 14/07/2022 "ندعو الرئيس أبو مازن لقطع اللقاء مع بايدن وإعلان الرفض الفلسطيني لأهداف هذه الزيارة المشبوهة".

 

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن القدس عاصمة موحدة للاحتلال في السادس من ديسمبر/ كانون الثاني من العام 2017 عاصمة موحدة للاحتلالِ الإسرائيلي، وسط غضب فلسطيني وعربي واسع.

احتجاجٌ على الزيارة

و شارك عشرات المواطنين والنشطاء في وقفة احتجاجية بمدينة نابلس مساء اليوم الخميس، احتجاجاً على زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى دولة الاحتلال ومدينة بيت لحم.

 

ورفع المشاركون في الوقفة لافتات كتب عليها "لا للسياسة الأمريكية.. لا للانحياز الأمريكي للاحتلال.. لا لزيارة بايدن إلى فلسطين".

 

وجاءت الوقفة قبل ساعات من الزيارة المقررة لبايدن إلى مدينة بيت لحم، يوم غدٍ الجمعة، والتي خصصت لها السلطة 600 عنصر شرطي لتأمين تلك الزيارة التي ستستمر القليل من الوقت.