14:51 pm 20 يوليو 2022

الصوت العالي

كتب راسم عبيدات.. حكومة اشتيه بلا نجاحات تُذكر

كتب راسم عبيدات.. حكومة اشتيه بلا نجاحات تُذكر

الضفة الغربية- الشاهد| كتب المحلل السياسي راسم عبيدات.. من عهد الراحل امير القدس فيصل الحسيني ،وفي كل مرة يجري الحديث عن الخطط القطاعية وتحديد الأولويات،وتم وتشخيص وتحديد الأولويات بشكل دقيق.

 

وجاءت حكومة اشتية،حكومة العناقيد ،حيث الخطط العنقودية في جميع المجالات لم تسجل اي نجاحات تذكر لا في الزراعة ولا التجارة ولا الصناعة ولا التعليم ولا الإسكان ولا الصحة ولا الخدمات...والحديث عن قطاع التعليم في القدس لا يحتاج الى خطة عنقودية وتحديد اولويات،فهذه اشبعت تشخيصاً وخططاً وبرامج ....

 

نحن اليوم في القدس نحتاج الى خطة انقاذية وبأليات عملية،لكي تحمى العملية التعليمية والمنهاج الفلسطيني في مدينة القدس، نحتاج الى من يشمر عن ساعديه ويعمل.

 

نحتاج الى قرارات جريئة وقيادات جريئة، نحتاج الى امكانيات، جبهة التعليم والثقافة على وشك خسارتها بشكل نهائي في مدينة القدس، منهاج اسرائيلي يتقدم ومنهاج فلسطيني يتراجع.

 

والمدارس الخاصة التي يفترض ان تكون القلاع المحصنة لحماية المنهاج الفلسطيني من الإختراق في المدينة ،الواقع يقول بأنه جرى اختراق العديد منها،والسلطة ووزارة التربية والتعليم لم يتحرك ساكناً "بابا غياب" وكذلك هي المرجعيات الرسمية الناطقة باسم القدس ...

 

وهذا ينسجب على القوى واتحاد لجان اولياء الأمور ولجان الأباء ، ومن هنا لا نحتاج لكي "نفري معدتنا" بنقاش وجدل بيزنطي حول العناقيد والتشخيص والتمحيص والتحليل ...الخلل واضح ومشخص ويحتاج الى اليات وحلول والى سواعد قادرة على الفعل والعمل والتاُثير في أرض الواقع والى ان تؤحذ تلك المرجعيات دورها.

 

وان توفر حكومة العناقيد ومؤسسة الرئاسة والمنظمة الإمكانيات،بدون ذلك تبقى الأمور في إطار العصف الذهني،كما هو من يستمر في القول حل الدولتين والشرعية الدولية،ووصلنا الى وضع لا حل دولتين ولا طوبة في مستوطنة ازالتها الشرعية الدولية ...وكذلك هي جبهة التعليم والثقافة ..في المرحلة النهائية من الخسارة النهائية لها ولن تنتظر لا انشاء ولا تنظير ولا جدل بيزنطي،ادوار ومسؤوليات وسواعد قادرة على العمل وإمكانيات مادية وفعل في ارض الواقع .

 

اليوم لدينا مدارس وزارة تربية وتعليم فلسطينية تعاني من نقص حاد في عدد الطلبة ،واصبحت طاردة للطلبة والمدراسين ... ...مدارس خاصة ادخلت صفوف لتعليم المنهاج الإسرائيلي واخرى انتقلت بشكل كامل ... من الذي اوصلنا الى ها الواقع،وهل من الممكن ان نستعيد العملية التعليمية والمنهاج الفلسطيني في القدس .... لا نحتاج لا لعنقود ولا تحديد اولويات ولا غيره .

 

 

كلمات مفتاحية: #حكومة اشتيه #السلطة #فشل #التعليم #الصحة

رابط مختصر