13:10 pm 24 يوليو 2022

الصوت العالي

كتب عادل عمرو: يلا يا شرفاء فتح

كتب عادل عمرو: يلا يا شرفاء فتح

رام الله – الشاهد| كتب عادل عمرو: أعتقد ان استعادة فتح هي ضرورة وطنيه ولكن بحاجه الى بلدوزرات وطنيه لتخليصها من مخالب أباطرة السلطة، ففتح تم سحقها وعملها فرشة نظافة لبناء فاسد ونظام قائم بلا مسوغ ديمقراطي او وطني وشعبي.

 

نظام أوجد ذاته بذاته وفرض قوانينه وطريقة ادارته وطريقة حكمه وتصرف في ملك العامة دون الرجوع إليهم.. السلطة من الصعب اصلاحها لان الاصلاح يعني الغاء وسحب امتيازات المتنفذين من أصغر ضابط حتى أكبر مسؤول فكيف ستصلح بدون مواجهه مع كافة المجاميع المشكلة لها؟ ومن هي القوة المنظمة والمدعومة شعبياً وتمتلك القوة الكافية لقيادة عملية الاصلاح؟

 

ان الذين داخل هيكل السلطة لا أحد فيهم يطرق باب الاصلاح والبعض يذكره بخجل ويتخفى خلف الحديث المطول عن الحرص على فتح والوطن وعلى سيادة الرئيس فلا أحد يجرؤ على قيادة اي مجموعة او تيار اصلاح والذين هم من فتح وملتحقون بالسلطة.

 

فقد اصبحت السلطة بيتهم وولي نعمتهم ومصدر رزقهم وطريق غناهم فهل يستطيعون التخلي عن كل ذلك ليكونوا في مواجهه خاسره بالنسبة لمصالحهم الذاتية، فلا نعتقد بوجود دافع لديهم وان كان ضميرهم يرى غير ذلك؟.

 

فتح لا يمكن اصلاحها ما دامت تتشكل منها السلطة وملتحمه بها، فتح يمكن اصلاحها ان عاد الزمان وعادت المراحل ووجدنا نفسنا أمام مرحلة كفاح المحتل ولم يكن هنالك على الارض سلطه تعارض ذلك او تتصدى له.

 

فقط مرحلة كفاح وطني شعبي شامله جديده بإمكانها احداث الاصلاح المطلوب والتغيير المطلوب ، واسرائيل تسعى ليكون جسم السلطة خط الدفاع الاول في مواجهة اي احتماليه لانبعاث مثل تلك المرحلة محذرين رجالات وقيادات السلطة بان حدوث ذلك سيكون نهاية حتميه لهم ولمصالحهم التي قاموا ببنائها وتأمينها من خلال مراكزهم ومواقعهم داخل السلطة!!؟.