08:45 am 27 يوليو 2022

أهم الأخبار تقارير خاصة انتهاكات السلطة

الاعتقال السياسي جريمة.. حملة إلكترونية للتنديد بتغول السلطة على الحريات العامة

الاعتقال السياسي جريمة.. حملة إلكترونية للتنديد بتغول السلطة على الحريات العامة

رام الله – الشاهد| نفذ مواطنون ونشطاء حملة الكترونية، انطلقت مساء أمس الثلاثاء، عبر مواقع التواصل الاجتماعي عبر هاشتاج "الاعتقال_السياسي_جريمة"، رفضا للاعتقال السياسي الذي تمارسه أجهزة السلطة في الضفة.

 

وندد المشاركون في الحملة بسلوك أجهزة السلطة القمعي، مؤكدين أن هذه الاعتقالات تخدم أهداف الاحتلال وتضر بالقضية الفلسطينية.

 

وكتب النشطاء عبارات لتسليط الضوء على معاناة المعتقلين السياسيين وأوضاع عائلاتهم وللمطالبة بالإفراج الفوري عنهم.

 

وكتبت المواطنة فاتن غنام، مستنكرة استمرار التعدي على الحريات العامة، وعلقت بالقول: "نحو وطن خال من الاعتقال السياسي والفكري.. الاعتقال السياسي محرم شرعا وهو من أشد المنكرات.. فيه تعذيب للمعتقل وأهله، والله تعالى تكفل أن يعذب من يعذبون الناس في الدنيا، والله تعالى لا يعذب إلا على أمر محرم،،، فيه اعتداء على حق الناس في قول رأيهم، والله تعالى أمرنا بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر".

 

 

وأضافت: "يجب على كل مواطن ـ وخاصة أهل الاختصاص الشرعي ـ إعلاء الصوت برفض نهج الاعتقال السياسي والفكري، وبيان حرمته، فالوطن للجميع، ومن حق كل واحد فينا أن يعبر عن انتمائه السياسي أو الفكري دون أن يكون معرضا للاعتقال".

 

أما الصحفي أمير أبو عرام، وهو شقيق المعتقل السياسي ايمن أبو عرام، فتساءل عن سبب اعتقال شقيقه وتغييبه في مسالخ السلة، وعلق قائلا: "إلى متى؟ يعني وبعدين؟، أيمن ما زال مُغيباً عن عائلته لليوم الـ12 دون أدنى حق ودون ذنب!".

 

 

أما مجموعة محامون من اجل العدالة، فتفاعلت مع الحملة، ودعت المواطنين الى الإبلاغ عن أي انتهاك يحدث لهم، وكتب عل حسابها: "عزيزي المواطن، عزيزتي المواطنة.. لأن الاعتقالات السياسية تتصاعد في الضفة الغربية، اعرف حقك في حالِ تعرضت لأي اعتقال".

#اعرف_حقك

 #الاعتقال_السياسي_جريمة

 

أما المواطنة أسماء هريش، وهي شقيقة لمعتقل السياسي احمد هريش، فأكدت أن المعتقلين يعيشون ظروفا صعبة داخل سجون السلطة، وعلقت بقولها: "أنتم الأحرار حصن كل دار أقمارنا الستة منذ خمسين يوماً مغيبون في زنازين أبناء البلاد، في زنازين سجن مسلخ أريحا.. #الاعتقال_السياسي_جريمة".

 

 

 

مئات الانتهاكات

ورصد تقرير أهلي تصاعداً حاداً في انتهاكات أجهزة السلطة بحق المواطنين خلال شهر يونيو/ حزيران المنصرم، حيث ارتكبت تلك الأجهزة 335 انتهاكا موزعا ما بين اعتقال واستدعاء وقمع للحريات ومحاكمات تعسفية وغيرها.

 

وقالت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة، في تقريرها الشهري، إن تلك الانتهاكات طالت مواطنين وأسرى محررين ونشطاء ومعارضين سياسيين وطلبة وأساتذة جامعيين.

 

وذكرت في تقريرها أن الانتهاكات توزعت ما بين 130 حالة اعتقال، و28 حالة استدعاء، و21 حالة اعتداء وضرب، و34 عملية مداهمة لمنازل وأماكن عمل، و50 حالة قمع حريات، و5 حالات تم فيها مصادرة ممتلكات، 6 حالات محاكمات تعسفية، بالإضافة إلى 61 حالة ملاحقة وقمع مظاهرات وانتهاكات أخرى.

 

مواضيع ذات صلة